أدوات لدراسة سوق الانترنت في العالم العربي 

سوق الانترنت في العالم العربي ينمو بشكل متسارع ويتوقع له أن تكون هناك طفرة الكترونية في السنوات المقبلة. ظهرت مؤخراً العديد من المشاريع العربية والصفقات الاستثمارية في هذا القطاع مما يدل على اهتمام الكثير من الشركات في خوض المغامرة وأخذ نصيب من الكعكة قبل فوات الأوان. ومايحدث من صفقات بالمليارات في سوق الانترنت العالمي ماهو إلى دليل على نمو هذه الصناعة التي قد تشكل تغيرات كبيرة في مختلف المجالات الإعلامية أو التجارية أو غيرها.
هذا بالنسبة للشركات والصفقات ذات الحجم الكبير. لكن ماذا عني أنا وأنت وكيف نعرف ونحلل ماهو المفيد من خلال بدء مشروع جديد ومعرفة توجه السوق المحلي أو العربي.
حسناً, سنتطرق في هذا المقال عن المستخدمين ومجال اهتماماتهم والادوات التي يستخدمونها من خلال أدوات متوفرة مجاناً على الانترنت تعطيك احصائيات وأرقام عن المستخدمين ونشاطاتهم على الانترنت.
إذا كنت تجد هذه الادوات كنز ينير طريقك ,, إذا انت تعرف ماتريد. أما إذا كنت تجدها مجرد أداة لا تفيدك في مشروعك (مشروع على الانترنت أو موبايل) فأعلم أن قد أهملت شيئاُ كبيراً.
من خلال هذه الأدوات يمكنك تحديد سوقك المستهدف والتركيز عليه ودراسة سلوكه وتوجهه.

  • Discover Digital Arabia : من خلال هذا الموقع يمكنك استكشاف المحتوى الرقمي العربي من خلال احصائيات تركز عموماً على الشرق الأوسط وشمال أفريقاً وتقديم رسوم بيانية (انفوجرافيك) لهذه الإحصائيات بشكل أوضح
  • Insights MENA : تعتبر InsightsMENA أداة تفاعلية توفر بيانات شديدة الأهمية حول سلوك المستخدمين من سكان المناطق الحضرية على الإنترنت في خمسة أسواق رئيسية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي كما يلي: مصر والأردن والمغرب والسعودية والإمارات العربية المتحدة. يتميز هذا الموقع بتقديم احصائيات دقيقة من ناحية العمر والجنس والأدوات المستخدمة في مختلف النشاطات الالكترونية
  • مستكشف السوق العالمية : مستكشف السوق العالمية هو أداة مقدمة من جوجل تتيح لكن البحث عن اسواق لمنتجاتك في مناطق جغرافية أخرى والمقارنة بينها. بالاضافة إلى بيانات عن التنافس الإعلاني في نظام جوجل الاعلاني adwords.
  • Google Insights : جوجل انسايت من اشهر الادوات المقدمة من جوجل للحصول على احصائيات عن معدلات البحث في محرك بحث جوجل عن كلمات محدده في مناطق جغرافية معينة لفترة زمنية محدودة.

باعتقادي ان هذه افضل الادوات المجانية للحصول على احصائيات مفيدة عن  المستخدم العربي وبالإمكان الحصول على معلومات قيمة اعتماداً على اسلوب استخدامك لهذه الادوات.

هل لديك أدوات أخرى مفيده؟؟

.

الهواتف النقالة تقتل الإبداع

قبل ان توجد الهواتف النقالة كان الناس لايجدون مايشغلوا به انفسهم اثناء وقوفهم في طابور طويل او في صالة الانتظار في المطار (خصوصا اذا كنت مسافر على الخطوط السعودية) او عند انتظارك في عيادة احد الاطباء سوى قراءة كتاب او ما توفر من منشورات او مجلات دعائية تجدها وقد تمضي بعض الأوقات محدقاً في ساعة الحائط او تتأمل في شكل كل من تقع عينك عليه.

ولكن في الوقت الحاضر اصبح الانسان يبحث عن وقت انتظار حتى يستطيع مشاهدة اخر تغريدات من يتابع في تويتر او يتمنى ان تزيد مدة الاشارة الحمراء كي يتمكن من الرد على الايميل من هاتفه النقال. حيث اصبح الانسان مشغول كل الوقت حتى الأوقات التي كان يشتكي منها اصبح يبحث عنها حتى يتمكن من تصفح هاتفه وقراءة الجديد او التواصل مع الأصدقاء او الاقارب. بالتالي نجد أن الهاتف اشغل الانسان وسرق منه اوقات الملل التي كان يشعر بها سابقاً.

 

تقول الدكتورة. والباحثة في شركة إنتل ،جينيفيف بيل “لم يعد بامكانك ان تشعر بالملل مطلقاً ولن يأتي الوقت الذي تجد نفسك ليس لديك شيء لتفعله”

 

هناك دراسات علمية توضح ان الإبداع مرتبط بالملل حيث معظم الأفكار الابداعية تأتي اثناء الاستحمام او قيادة السيارة او عند الانتظار في اي مكان. ومن السلبيات أيضاً أن الانسان يستهلك المعلومات التي يتلقاها اثناء إشغال وقته بالهاتف النقال ولا يعطي نفسه الفرصة لمراجعتها او التفكير فيها لعدم توفر الوقت.

 

الملل يحدث عندما يكون العقل بدون ضغوطات والتي تعتبر الفرصة المثالية للعقل للتفكير في أشياء مختلفة واسترجاع المعلومات والربط وتكوين الاشياء والابداع فيها او إعطاء العقل الفرصة لان يحلم أحلام اليقضة ويفتح آفاق التفكير.

 

هناك تصور من بعض المحللين ان عقل الانسان يتوقف في حالات الملل ولذلك يجب على الشخص ان يعمل ليستغل قدراته العقلية و يوظفها بشكل صحيح ولكن الحقيقة ان عقل الانسان يعمل اثناء اوقات الملل بمقدار ٩٥٪ من عملة الفعلي.

 

ولإدخال الملل إلى يومك إليك هذه النصائح:

١- توقف من ان تكون مهووساً بعملك. وليس المقصود به هو عدم الاهتمام بل اعطي نفسك الفرصة والبعد عن العمل لفترات متقطعة من يومك.

٢- خصص اوقات محدده لاستخدام هاتفك.

في فترات متقطعة من اليوم تقوم فيها فتح ايميلك او حسابات الاجتماعية او مشاهدة الاخبار وغيرها. كن انت من يتحكم في هاتفك وليس هو من يتحكم فيك.

٣- قم بتجهيز غرفة خالية من التكنولوجيا في بيتك.

جميل ان تملك مكان في بيتك لايمكنك فيه الاستسلام لقراءة رسالة إس ام إس او الرد على اتصال هاتفي او مشاهدة خبر على التلفزيون.

٤- ليس من الضروري ان تكون لوحدك حيث بامكانك الحصول على الملل مع اصدقائك.

٥- قضاء عطلة نهاية الاسبوع بدون انترنت.

٦- قضاء إجازة خالية من الانترنت او التواصل التكنولوجي.

مثل قضاء رحلة برية او بحرية تعيش فيها حياة غير مرتبطة بالتطور الحاضر وبدون تواصل تكنولوجي

 

٧البقاء في المسجد: وهنا القصد انه ليس انك تذهب للمسجد لتحصل على الملل ولكن المقصد هو روحانية المكان لتكون بذهن وتفكير صافي من تأثير روحانية المسجد.

لا اخفيكم ومن تجربة ان بيت الله هو من اروع الاماكن التي يمكن ان يحصل فيها الانسان على الراحة النفسية وصفاء الذهن ومازلت اتذكر ذلك الشعور كلما ازور أحد الحرمين لما في المكان من روحانية.

اذهب الى اقرب مسجد منك واقرأ القران او صلي ركعتين تحسن فيها طاعته سبحانه وتعالى تجدد فيها طاقتك وتصفي ذهنك وعقلك.

اذاً. هل انت مستعد للبحث عن وقت تشعر فيه بالملل وتعطي نفسك الفرصة للإبداع؟

 


المصدر