هل انت مخْزن أفكار؟

متى كانت اخر مرة قمت فيها بترتيب مكتبك والاستفادة من كل ماجمعته عليه؟ قد يكون اليوم أو الامس أو قد لم تقم بذلك لعدة أسابيع أو اشهر.

ولكن سؤالي  هنا هو الترتيب الذهني وليس المكتبي.

الكثير من الاشخاص يكتنزون على مر الأشهر أو السنوات العديد من الأفكار لمشاريع قد يظنون أنها أفكار عبقرية وستجعلة من أثرياء المجتمع ولذلك يخبئها في مكان سري للغاية بداخل عقلة وقد تمر عليها سنوات بدون الفائدة منها.

لذلك سؤالي هو:

متى آخر مرة استرجعت فيها كل أفكارك وقمت بترتيبها وربطها ودراستها والعمل على تخطيطها والتفكير في كيفية البدء فيها؟

لا تكن مثل الاشخاص الذين لديهم حب التملك فتجد في بيته العديد من الاثاث او الاجهزة التي لافائدة منها واخذ حيز من المكان دون أن يفرط فيها أو حتى يستخدمها ويستفيد منها.

اذا كنت رائد أعمال (مبادر) او تعمل عملاً حراً فإنه بالتاكيد لديك العشرات من الأفكار الجديدة والمفيدة ودائما ما تلاحظ الفرص المتوفرة أمامك ولكن متى تتم مراجعتها؟

إذا لم تكن تنوي استخدام هذه الفكرة !! لمن تكتنزها؟

المشكلة هي أنك تحتفظ بهذه الافكار لنفسك فقط ولن تظهر أبداً حيث أن الأفكار الرائعة تجبرك على تنفيذها مباشرة مهما كانت الصعوبات التي تواجهك.

فكر في الحيز الذي تأخذه هذه الافكار من عقلك وذاكرتك بدون الفائدة منها لو كان مجمل تركيزك على أفكارك المميزة وترك بقية الافكار لكن أفضل واقرب للنجاح من اشغال العقل بافكار ليست بقدر الأهمية.

لذلك إليك بعض النصائح لترتيب أفكارك والاستغناء عن التي لايمكنك فعلها وقد يستفيد منها غيرك:

  • قم بحصر جميع أفكارك وشرحها في مفكرة أو ملف وورد لكل فكرة وشرحها وكيفية تنفيذها وجميع جوانبها والمدة التي ستبدأ فيها فعليا لتنفيذ هذا المشروع. (يجب وضع تاريخ محدد لبدء المشروع ومدة تنفيذه).
  • قم بتصنيف الأفكار على مجموعات حسب الأهمية.
  • قم بمراجعة اقل الافكار أهمية والتي قد تردد كثير في تاريخها او وقت البدء فيها واعرضه على غيرك أو في تويتر أو الفيسبوك ليتفسد منه غيرك.
  • أجعل مجمل تركيزك على الأفكار التي وضعتها في قائمة الأعلى أولوية واختر منها المشاريع التي تعتزم فعليا تنفيذها في أقرب وقت.
  • كن أميناً مع نفسك في تصنيف الأفكار, ربما قد تجد بعض الافكار التي تنظر لها أنها ذات دخل عالي جداً ولكن تنفيذها يتطلب خبرة  أو وقت او جهد و رأس مال كبير ولذلك قعد تضعها في قائمة الأولوية مع معرفتك بعدم قدرتك على تنفيذها.

دائما أسأل نفسك عن الوقت الذي يمكنك فيه أن تبدأ فيه مشروعك وماهي المدة التي تترك فيها الفكرة على قيد الانتظار؟

على سبيل المثال عندما تحجز دومين لموقع أو فكرة ما ولكن يقترب وقت تجديد الدومين وأنت لم تقم بفكرتك. هل تقم بتجديده ؟

الإجابة. لن تقوم بتنفيذه أبداً بالتالي لماذا تدفع مبلغ التجديد سنويا بدون الاستفادة منه؟

إذا, قم بترتيب أفكارك واستفد منها وقم بإفادة غيرك

كتاب مبادرون يحكي قصص نجاح عربية

انتهى الاستاذ محمد بدوي من تأليف النسخة الالكترونية من كتاب أطلق عليه إسم “مبادرون” والذي يحوي 15 قصة نجاح عربية غالبها في عالم الانترنت وهي:

  • موقع تبادل الكتب
  • موقع الفريق العربي للبرمجة
  • مجتمع هواة التقنية
  • مدونة شبايك
  • شبكة أبو نواف
  • قناة التقنية العربية (عرب تك)
  • نادي الروبوت
  • موقع Untiny
  • موقع كملنا
  • موقع عالم التقنية
  • موقع مهاراتي
  • متجر ندى الالكتروني
  • موقع درب
  • موقع راس لراس
  • مجموعة شباب التطوعية

ملاحظاتي على الكتاب:

يحوي الكتاب من القصص الرائعة لمبادرين عرب وقصص متميزة لنجاحات أغلبها في عالم التقنية والانترنت والمواقع وبالتالي لو كان عنوان الكتاب “مبادرون في التقنية أو مبادرون في الانترنت” أو غيرها من المسميات التي تدل على محتوى الكتاب حيث اسم الكتاب الحالي شامل لمجالات مختلفة ولايقتصر فقط على النجاحات التقنية.

معظم القصص في الكتاب لمبادرين تربطهم علاقة شخصية مع الكاتب وقد ذكر الكاتب انه قام بمراسلة العديد من الاشخاص الناجحين لكنه لم يتحصل على أي رد منهم

تحدث الكاتب في اكثر من قصة عن نجاحات شخصية قام بها مما يعطي انطباع افتقار للقصص الناجحة واتجاه الكاتب للحشو من خلال ذكر قصص نجاح شخصية

يحتوي الكتاب على ترابط الافكار وبساطة المحتوى مما يساعد على الانسجام في القراءة مما ساعدني في قراءته كاملاً في جلسة واحدة

يمكن تحميل الكتاب من هنا