قصة نجاح دونالد ترامب

الرأي: يمتلك دونالد ترامب قائمة طويلة من الإنجازات. فبالإضافة إلى سمعته التي اكتسبها من برنامج “ذي أبرينتيس” التلفزيوني الشهير، استطاع ترامب أن يبني شهرته وثروته (التي خسرها واستعادها مرة أخرى) في قطاع العقارات التجارية. فقد عرف عنه بأنه بنى بعضا من أفخر وأشهر عمارات المكاتب والسكن والفنادق والكازينوهات في حي مانهاتن بنيويورك إلى جانب منتجعات الغولف الراقية في مواقع شهيرة مثل أتلانتيك سيتي وبالم بيتش وبالم سبرينغز. كما يمتلك أيضا حقوق تنظيم المنافسات على ألفاب ملكات جمال العالم والولايات المتحدة.

البداية:

ولد دونالد ترامب في 14 يونيو 1946 لعائلة ميسورة. التحق بأكاديمية نيويورك العسكرية وبعد ذلك بجامعة فوردهام قبل أن ينتقل إلى كلية وارتون في جامعة بنسلفانيا حيث حصل على شهادة البكالوريوس في علم الاقتصاد في عام 1968. انضم مباشرة بعد تخرجه من الجامعة إلى أعمال والده العقارية في حي بروكلين بمدينة نيويورك. وعن خبرته في العمل مع والده يقول ترامب “كان والدي معلمي الذي علمني الكثير حول كل جانب من جوانب قطاع البناء”.

الازهار العقاري:

في أوائل التسعينات تحول دونالد ترامب من تركيز والده على الإيجار العقاري المخصص للطبقة الوسطى نحو تطوير العقارات التجارية الكبيرة. وقد أتاحت مدينة نيويورك في ذلك الوقت إعفاءات ضريبية مجزية للمستثمرين في هذا المجال. وسمحت مهارات ترامب في عقد الصفقات الكبيرة بأن يؤمن قروضا ضخمة بضمانات طفيفة. ومثل ذلك مزيجا نادرا وقويا سمح لترامب بأن يبني لنفسه إمبراطورية في المجالين العقاري والترفيهي ليصبح في خضم تلك العملية واحدا من المشاهير الأمريكيين.

الإقلاس:

على الرغم من أن ترامب قد عرف بتحويل العقارات غير المجدية وغير المربحة إلى أخرى تدر الأموال، وعلى الرغم من فهمه العميق لسايكولوجية عقد الصفقات، إلا أنه وقع ضحية للركود الذي عم الاقتصاد الأمريكي في أواخر الثمانينات. وبسبب عجزه عن تسديد ما بذمته من ديون، اضطر إلى الإعلان عن إفلاس أعماله في عام 1990. وبدلا من أن يخاطروا في الدخول بمعركة قضائية معه، وافق دائنو ترامب على إعادة جدولة ديونه. وبذلك استطاع ترامب بأن ينأى بنفسه عن الإفلاس الشخصي رغم أنه راكم ديون شخصية قدرت قيمتها بنحو 900 مليون دولار.

العودة إلى الازدهار:

اضطر ترامب إلى التخلي عن شركة الخطوط الجوية التي أسسها حديثا تحت اسم “ترامب شاتل”، وإلى بيع أكبر مجموعاته العقارية في حي مانهاتن بنيويورك. غير أنه أشرف على بناء مجموعة من العمارات في نفس الحي مقابل رسوم نقدية وحصة من الأرباح المستقبلية لتلك العمارات. وبحلول عام 1994، استطاع ترامب تسدسد الجزء الأكبر من ديونه الشخصية وبعض من ديون أعماله التي بلغت في وقت من الأوقات 3.4 مليار دولار. غير أن التغير المفاجئ في حظوظه استمر عندما اضطر في نوفمبر 2004 إلى الإعلان عن إفلاس شركة “ترامب هوتيل أن كازينو ريزورت” بموجب البند الحادي عشر من قانون الشركات. إلا أنه سرعان ما خرج من محنته تلك بحلول مايو 2005.

المهارات:

عرف ترامب الذي تلقبه وسائل الإعلام باسم “ذي دونالد، بميله إلى البذخ والسعي إلى الشهره وكذلك بتكبره وبشخصيته المتقلبة. وتتمثل إحدى التكتيكات التي يستخدمها ترامب في القيام بالأعمال في الانكشاف على وسائل الإعلام. ولعل أهم ما يميزه عن الآخرين هو ميله إلى التعبير عما يجول في ذهنه بدون تردد أو خوف، ورفضه مصافحة اي أحد بسبب اعتباره أن هذه الممارسة بربرية تساعد على نقل الجراثيم. ولا يتردد ترامب عن توجيه انتقادات لاذعة للآخرين مستغلا مهارته في معرفة أمور كثيرة. كما لا يكل ترامب عن الترويج لنفسه إدراكا منه لقوة الاسم التجاري. إذ يظهر اسم “ترامب” دوما على أبنية العمارات التي يمتلكها أو يديرها.

برنامج ذي أبرينتيس

يقوم ترامب باستضافة وإنتاج برنامج “ذي أبرينتيس” لتلفزيون الواقع والذي تبثه قناة “إن بي سي” حيث يتصارع عدة مرشحين محظوظين لكي ينضموا إلى واحدة من شركات ترامب. وفي كل أسبوع يطلب ترامب من أحد المرشحين مغادرة البرنامج بعبارة أصبحت شهيرة تقول “أنت مطرود”. ويشار إلى أن ترامب قد قدم للحصول على براءة اختراع لتلك العبارة. وفي حين كان ترامب يحصل في البداية على 50 ألف دولار عن كل حلقة من حلقات هذا البرنامج، فقد أصبح يحصل الآن على 3 ملايين دولار.

الثروة:

في حين تقدر مجلة “فوربس” ثروة ترامب بنحو 2.7 مليار دولار، يزعم ترامب نفسه بأن ثروته تصل إلى 5 مليارات دولار. غير أن تقريرا نشرته مجلة “نيويورك تايمز ماغازين” في أكتوبر 2005 ذكر بأن كلا الرقمين ينطويان على قدر من المبالغة وأن الأرج أن ثروة ترامب لا تصل إلى مليار دولار.

الحياة العائلية:

في عام 1977 تزوج ترامب من عارضة الأزياء إيفانا زلينيكوفا وأنجب منها ثلاثة أولاد، هم دونالد الصغير (1977) وإيفانكا (1981) وإيريك (1984)، قبل أن يتطلقا في عام 1992. في عام 1993 تزوج ترامب مرة أخرى من الممثلة مارلا ميبلس لينجب منها طلفة في نفس العام حملت اسم تيفاني. تطلق الزوجان في عام 1999 عندما بدأ ترامب بعلاقة صداقة مع عارضة الأزياء ميلانيجي كنفاس التي تزوجها في عام 2005. وقد ذاعت سمعة ميلانيجي بعد أن كشفت عن أسرار علاقاتها الجنسية مع ترامب في أحد البرامج التلفزيونية وظهورها عارية على غلاف مجلة “كيو تو”.

المؤلفات:

كتب ترامب مجموعة من أكثر الكتب مبيعا شرح فيها حياته المهنية وحكمته التي اكتسبه في مجال الأعمال. وأهم تلك الكتب: “ترامب: فن عقد الصفقات” و “ترامب: البقاء في القمة” و “ترامب: فكر كأنك مليارديرا.. كل ما تحتاج معرفته حول النجاح والعقارات والحياة”.
إضافة إلى ذلك قام ترامب بتأسيس “جامعة ترامب” التي تقدم دورات دراسية من على شبكة الإنترنت في مجالات العقارات والروح المشاريعية (entrepreneurship)، وخلق الثروة، والتطوير الذاتي. كما يساهم ترامب في موقع مدونة “ذي ترامب بلوغ” الذي ينشر “أفكارا وآراء لدونالد ترامب وبطانته من الخبراء”.
في مقال نشره مؤخرا عبر هذا الموقع ذكر ترامب أنه رفض دعوة من عضو مجلس الشيوخ جو برونو لترشيحه لمنصب حاكم ولاية نيويورك، قال فيه “أخبرت الناس دوما بأنه من أجل أن يكون المرء ناجحا عليه أن يستمتع بما يقوم به. وحاليا أنا استمتع بما أقوم به. فلدي الكثير من المتعة في حياتي، فلماذا أريد أن أقوم بشيء آخر؟ لماذا أتنافس على منصب الحاكم؟ ليس لدي على الإطلاق أي اهتمام في خوض تلك المنافسة في الوقت الحاضر. فلدي الكثير من الأشياء الممتعة التي يتعين علي القيام بها”.