موقع مونه.كوم للتسويق الالكتروني

أطلقت أربع طالبات بكلية نظم المعلومات في جامعة زايد بدبي مبادرة تقنية جديدة لتطوير نظم التسوق الإلكتروني للسلع الاستهلاكية لأول مرة في دولة الإمارات وذلك برعاية جمعية الاتحاد التعاونية بدبي.

ويهدف المشروع المسمى “مونة.كوم” إلى تحويل عمليات الشراء التقليدية إلى الوسائل التكنولوجية الحديثة في التسوق توفيراً للوقت والجهد.

وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن المشروع يعد فكرة مستحدثة لتيسير استخدام الوسائل التقنية في إنجاز متطلبات الحياة اليومية وخاصة تسوق السلع الاستهلاكية التي يحتاجها الجميع.

وأشار إلى أن الطالبات حرصن على ربط مشروعهن بالتراث والثقافة الإماراتية حيث أطلقن عليه اسم “مونة” وهو اصطلاح معروف في اللغة الشعبية ويعني تأمين احتياجات الأسرة من جميع المواد الغذائية ويعكس ذلك وعيهن في إيجاد التواصل بين الحداثة المتمثلة في استخدام التقنيات الجديدة والموروث الثقافي المعبر عن الأصالة من خلال مفردات اللغة المحلية.

وقال “إن أفكار مشروعات تخرج الطلاب ترتبط باهتمامات المجتمع بفئاته ومجالاته المختلفة وتأتي تطبيقاً عملياً للبرامج الأكاديمية والعلمية التي يدرسها الطلاب”، مشيراً إلى أن تقييم المشروعات يتم من خلال معايير متعددة من بينها إمكانية تجسيدها واقعياً ومدى الفوائد والآثار الإيجابية الناجمة عن ذلك في المجالات والتخصصات المتوافقة مع تلك المشروعات.

وأكد دعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد لأنشطة وإبداعات الطلاب الهادفة لتعزيز التواصل مع فعاليات المجتمع فكل المجالات والقطاعات .

وفي السياق ، أوضحت شيماء عبيد الطالبة بكلية نظم المعلومات بجامعة زايد في دبي أنها قامت مع زميلاتها مي عبد المجيد وآمنة إسماعيل وهنادي سلطان بإطلاق فكرة المشروع من خلال الموقع الالكتروني …

وأوضحت أنه يتضمن إقامة سوق إلكترونية افتراضية توفر لزائر الموقع قوائم متنوعة من السلع والمنتجات الاستهلاكية والعروض الخاصة وإرفاق صورة موضحة لكل منتج، إضافة إلى صورة ثلاثية الأبعاد تساعد المتسوق في التعرف على التفاصيل الكاملة للسلعة التي يرغب في شرائها إلى جانب أسعارها وبيانات التصنيع وغيرها من المعلومات الأساسية مما يعمل علي توفير تجربة تسوق متكاملة تتميز بالراحة والسهولة.

وأضافت أن المشروع يتضمن استحداث وسيلة ذكية وجديدة من خلال بطاقة “مونة” مسبقة الدفع تمكن المتسوق من دفع قيمة مشترياته وإضافة رصيد دوري لحسابه وذلك بهدف إيجاد وسيلة أمنة بعيداً عن مخاطر السرقة والاختلاسات الالكترونية التي تتعرض لها بطاقات الائتمان التقليدية.

كذلك تتوفر خدمة الرسائل النصية القصيرة عبر الهاتف المحمول لبطاقة “مونة” حيث يستطيع مستخدمها معرفة جميع عمليات الشراء التي قام بها وما تبقى في رصيد حسابه ويمكنه أيضا الاستفادة من العروض التي تقدمها البطاقة خدمة لمستخدميها.

المصدر: الاتحاد