رائد الأعمال الناجح يعيد النظر في مفاهيم العمل

عندما بدأت مشروعي عام 1994 جاءت إلىّ عميلة تعرض علي احتياجاتها, كانت تبحث عن عملاء جدد لشركتها التي تعمل في مجال تصميم وتصنيع ” الدانتيل” فاقترحت عليها تصميم موقع لها على الإنترنت تستطيع أن تستقي معلومات من ردود فعلا هؤلاء الذين يطلبون عينات من انتاجها. وعندما قامت بذلك, استطاعت اجتذاب قائمة طويلة من العملاء والشركات الكبيرة وبالتالي القدرة على التوسع عالمياً.

اليوم أصبح كل مشروع لديه موقعه على شبكة المعلومات العالمية. ولدي مشروع آخر لديه خط انتاج جديد يريد توزيعه. وكان يقوم بالبيع في آسيا من خلال بعض المواقع على الانترنت. ولكن القائمين عليه غير متأكدين إذا كان من المناسب التوزيع بنفس الطريقة في الولايات المتحدة الأمريكية أم لأ.

لذا اقترحت عليهم اتخاذ خطوة إلى الوراء وإلقاء نظرة شاملة على السوق, وقد اختبرنا نموذج مشروعهم وأعدنا التفكير في مفاهيمه خلال يوم واحد فقط, كانت الخطة الأصلية هي توزيع خط منتج واحد والاحتفاظ بمصدر دخل واحد. وكان هذا يستلزم رأس مال كبير لتأمين توفير المواد الخام للمنتج وتصنيعه وكذلك مبالغ كبيرة لشبكة التلفزيون التي تعلن عنه, ولم يكن العائد الصافي مجزياً.

أما نموذج العمل الجديد فكان يصف الشركة “بأنها الأفضل في عالم التصميم في تطبيقاتها على أي نوع من النسيج”, وان هدفها هو “جعل كل أمرأة جميلة” وأيضاً “توفير عمل للأمهات المطلقات”. إن دمج هذه المفاهيم معاً تمخض ليس فقط من عائد واحد بل سبعة انواع من الإيرادات في وقت واحد. لقد قامت الشركة بوضع نفس مقدار رأس المال للنموذج الجديد ولكن هذا النموذج الجديد يتيح لها مرونة أكبر ويسمح لها بالنمو.

هناك ثلاثة طرق لرائد الأعمال يستطيع بها تقديم الجديد:

  1. تحديث المنتج أو الخدمة.
  2. تحديث أسلوب العمل.
  3. إعادة التفكير في مفهوم العمل.

التطور من الهاتف إلى كروت الهاتف ثم إلى “سكاي بي”:

عليك بتخديث المنتج أو الخدمة, منذ عشرين عاماً كانت المكالمات الدولية مكلفة, ثم انتشرت كروت الهاتف لفترة وما أن ظهرت شبكة الإنترنت واسبح هناك برنامج “سكاي بي”, أصبحت المكالمات الدولية زهيدة الثمن وفي متناول الجميع.

من البيع بالطرق التقليدية إلى التسويق عبر الانترنت:

عليك تحديث أسلوب العمل, كان الأمريكيون يترددون على المكتبات لشراء الكتب والآن اصبح الناس يشترون عن طريق “أمازون amazon.com” .

من منتج واحد إلى قاعدة كاملة:

ودعنا هنا نشرح الطريقة الثالثة إعادة التفكير في المفهوم – فهي تأتي بأكبر نتيجة لتحقيق النجاح لك ولشركتك. فسوف يساعدك نموذج العمل على إعادة التفكير في المنتج وأسلوب الإنتاج ايضاً. إن الأهم من تحقيق العائد الإضافي هو تنويعه. فعلى سبيل المثال: إذا اضاف متجر للأحذية بإضافة خدمة تلميع الأحذية فهذا يعد مصدراً إضافياً للإيرادات.

عليك إعادة التفكير في مفهوم عملك. على سبيل المثال: اتخذت إحدى الشركات موقعاً كقاعدة يستطيع الفنانون من خلالها عرض تصاميمهم للطباعة ويؤخذ رأي العملاء في النماذج المختلفة, ومن ثم يقوم العملاء بإختيار ما يناسبهم وذلك بدلاً من أن يكون لديك محلاً لطباعة الملابس الرياضية. وبذلك لم تكن هناك حاجة لفريق عمل بالشركة أو تأجير معرض او حتى إنتاج ما لايريده العملاء.

لو كنت بدأت في مجال الأعمال منذ فترة من الوقت, من المهم أن توسع نظرتك وتعيد التفكير في مفاهيمك وتغير من نموذج عملك.

لم تكن الشركة في حاجة لأن توسع نظرتها عندما قامت بعرض منتجها الجديد في آسيا, ولكنها قامت بتغيير مفهوم عملها ليناسب سوق الولايات المتحدة, وبذلك استطاعت أن تبقى في مقدمة المنحنى الاقتصادي وأن تحقق لنفسها وضعاً جديداً في السوق.

وفي نهاية العام وبداية عام جديد يحين الوقت للقيام بالتحقق من النتائج الأخيرة, ووضع خطط العام الجديد. ويجب عليك قبل أن تبدأ بالتخطيط لمبيعاتك وبرسم صورتك المالية للعام الذي بدأ منذ شهور قليلة, ضع في إعتباراتك إعادة التفكير في مفاهيم العمل.

بقلم: شيا لي شين.

قصة نجاح الأخوان جاكوبز

عندما كان الأخوان بيرت وجون جاكوبز في العشرين من عمرهما، أقدما على شراء حافلة صغيرة وقديمة أطلقا عليها اسم “ذي إنتربرايز”، ليقوما بملئها بقمصان رياضية كانا قد صمماها بنفسيهما وليجولا في الشوارع والطرق في مدينة بوستون بولاية ماساتشوستس بقصد بيع القمصان وخصوصا في ساحات الجامعات الواقعة في المدينة.
كانا يغطيان التكاليف التي يتطلبها هذا النوع من النشاط عندما يبيعان 10 قمصان. إلا أنهما عاشا في ضنك وبحد الكفاف. فقد كانا ينامان داخل الحافلة المزدحمة يأكلان شطائر الخبز المغطى بزبدة الفستق والمربى وأحيانا يشتريان وجبة واحدة من محل لبيع البيزا وأحيانا ينجح أحد زبائنهما في مساعدتهما على التسلل إلى كافتريا الجامعة لكي يأكلا وجبة مدعومة.
وعن تلك التجربة يقول جون الأخ الأصغر بنحو ثلاث سنوات “عندما نحكي هذه القصة للبعض فإنهم يقولون لنا إن مثل هذه الأوضاع تبدو صعبة. إلا أنها لم تكن كذلك في الواقع لأننا كنا شبابا وأقوياء. كان لدينا أمل بأن ما كنا نقوم به سيؤدي بنا إلى شيء كبير ولكننا كنا نقوم بشيء أحببنا القيام به. فقد كنا نبيع بضاعتنا وكنا نسافر ونلتقي مع الناس ونراقب الفتيات أيضا. وخلال أيام النشاط البطيء وإذا كان الطقس جميلا كنا نلعب لعبة الفرزبيز”.


بعد عشرين عاما من ذلك الوقت، ما يزال الأخوان جاكوبز يبيعان القمصان الرياضية وما زالا يلعبان لعبة الفرزبيز. وباعتبارهما مؤسسين لشركة “لايف إز جود” للألبسة والملحقات ومقرها ولاية بوستون الأمريكية، والتي بلغت قيمة مبيعاتها في عام 2008 نحو 120 مليون دولار، فإن الأخوين جاكوبز لا يترددان في نشر رسالة مفادها التفاؤل وتثمين الأشياء الصغيرة والمرحة في الحياة.
تقول صحيفة الفاينانشيال تايمز إن غالبية السلع التي تصنعها وتبيعها الشركة – والتي تتجاوز في أنواعها نحو 980 سلعة وتتضمن أفرشة للكلاب وأكواب للسفر وأغطبة لإطارات السيارات – تحمل شعار الشركة والذي هو عبارة عن صورة لشخص رفيع يحمل اسم جيك وهو يستمتع بسلسلة من الهوايات في الهواء الطلق، بضمنها السباحة والرحلات وصيد السمك ولعب الغولف. وفي حين أن محور شعار الشركة ينصب على عبارة “لايف أز جود (أو الحياة جيدة)، إلا أنه يتضمن أحيانا عبارات مثل: استمتع بالوقت الجميل، أو أحب ما تقوم به وقم بما تحب.
وباعتبارهما مديرين للشركة، استطاع جون وبيرت جاكوبز تطوير نهج مرح للقيام بالأعمال. ولكن، باعتبارهما من المتبرعين للأعمال الخيرية، فإن نهجهما يتسم أيضا بالصرامة والجدية.


تقول الصحيفة إن الجهود الخيرية للشركة بدأت في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة. فقد خسر الأخوان بيرت وجون أصدقاء لهما قتلوا في الهجوم الإرهابي على برجي التجارة في نيويورك، وساد الشركة جو من الوجوم وهبوط المعنويات. وعن ذلك يقول بيرت “كان من الصعب الذهاب إلى العمل بمكان مثل لايف إز جود عندما كان العاملون يتساءلون قائلين: هل الحياة فعلا جيدة؟”.
قامت الشركة بعد الهجمات بتصميم قمصان تحمل العلم الأمريكي متبرعين بالأرباح إلى مؤسسة “يونايتيد واي” التي تأسست لرعاية مصالح أسر القتلى في الهجمات.
في العام التالي اختار الأخوان بيرت وجون قضيتين تهتمان برعاية الأسر، هما “كامب سان شاين” التي ترعى الأطفال الذين يعانون من أمراض خطيرة، و “بروجيكت جوي” التي تقدم علاج المرح للأطفال الذين يعانون من تأثير المصائب.


وقد قام الأخوان بتنظيم مهرجان في الهواء الطلق إنطوى على منافسات في الأكل وفي أصباغ الوجه. وينظر الأخوان جاكوبز إلى المهرجانات التي ينظمانها باعتبارها التعبير الحقيقي لعلامة “لايف إز جود”. وغالبا ما تنصب هذه المهرجانات على استخدام منتجات البطيخ والقرع. وتحقق تلك المهرجانات الأرباح عن طريق بيع المواد الغذائية والقمصان وكذلك عن طريق جمع التبرعات. وقد نجح الأخوان جاكوبز في جمع نحو 4 ملايين دولار للمؤسسات الخيرية التي ترعى الأطفال.
وقد قامت الشركة بتأسيس مؤسسة خاصة بها لغرض توزيع الأموال على المؤسسات الخيرية. وستقوم هذه المؤسسة خلال العام الحالي بتنظيم مهرجان في مدينة تورنتو بكندا وهو الأول من نوعه خارج الولايات المتحدة.
نشأ الأخوان بيرت وجون في نيدهام وهو حي من أحياء مدينة بوستون بولاية ماساتشوستس. وقد عمل والدهما في دكان لبيع المكائن في حين عملت والدتهما في المنزل حيث قامت بتربية ستة أطفال. وقد عاشت الأسرة في بيت صغير مكون من أربع غرف. ويصف الأخوان طفولتهما بكلمة “الفوضى السعيدة”. إذ يتذكر بيرت قائلا “رغم محدودية الدخل، كانت أمنا تضحك وتغني على الدوام. ويمكن اعتبارها بأنها قد لعبت دورا كبيرا في إلهامنا لكي نؤسس علامة خاصة بنا”.
وبعد أن أنهيا دراستهما الجامعية، بدأ الأخوان ببيع القمصان في معارض تجارية بشوارع مدينة صغيرة وفي ساحات الجامعات. وفي البداية كان بيع القمصان التي كانت تحمل رسوما من الفن التجريدي وأنواعا من الشخصيات الراقصة يمثل شيئاً من المتعة “وطريقة للحصول على المال اللازم للقيام بالأعمال”، حسبما يؤكد جون، مضيفة “لكننا أردنا أيضا أن نوصل رسالة إلى الآخرين”.


وأثناء أيام طويلة قضياها في الطرق والشوارع، تداول الأخوان فيما بينهاما أفكارا كبيرة. وعن ذلك يقول بيرت “كنا نتحدث عن غزو الإعلام لثقافتنا عبر معلومات سلبية. فلم تعد هناك نشرة أخبار السادسة مساء بل كان هناك تقرير القتل الذي يبث في الساعة السادسة. تساءلنا فيما بيننا: هل هناك شيء يمكن أن نخلقه وينصب حول جانب الخير في العالم بدلا من أن يركز على جانب الشر؟ هل بإمكاننا أن نخلق أيقونة بإمكانها أن تصبح رمزا للتفاؤل؟”
في عام 1994، وأثناء استراحة من رحلات عديدة في الطرق، قام الأخوان جاكوبز بتنظيم حفلة. كان بيرت وجون بعيشان آنذاك في شقة بالقرب من بوستون، تكتسي جدرانها بالرسوم. وأثناء الحفلة قام الأخوان بتشجيع الضيوف على أن يكونوا فنانين وأن يختاروا أفضل رسم يرونه على الجدران.
لاحظ الأخوان بأن أصدقاءهما قد مالوا إلى تحبيذ تخطيط لرسم بسيط رسمه جون، وهو عبارة عن كارتون لوجه يرتدي بيريه سوداء ونظارات شمسية مع ابتسامة عريضة. وتحت هذا الرسم كتب الأصدقاء شيئا من قبيل” هذا الشخص لديه حياة” أو “هذا هو بطلي”.
شعر الأخوان بعد ذلك إنهما في طريقهما إلى تحقيق شيء لكنهما بحاجة إلى مقدار أكبر من البحث في مجال المستهلكين. مرة أخرى قاما بدعوة أصدقائهما إلى حفلة. وفي هذه الحفلة قاما بوضع لوحة تحت الرسم الكارتوني وقد كتبا عليها 50 تعليقا وشعارا. ومرة أخرى شجعا أصدقاءهما على اختيار أفضل شعار. ولم يمض وقت طويل قبل أن يتأكدا من فوز شعار “لايف إز جود”.
بعد ذلك قام بيرت وجون بطبع 48 قميصا يحمل كل واحد منها صورة الرسم مع تعليق يقول “لايف إز جود”. وفي اليوم التالي قاما بنصب كابينة في أحد شوارع مدينة كيمبرج بولاية ماساتشوستس والتي تضم جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
يقول بيرت “كانت هناك أنواع مختلفة من البشر تشتري القمصان، من راكبي الزلاجات الخشبية إلى سائقي درجات هارلي ديفيدسون النارية إلى أؤلئك الذين يرتدون البدلات والأربطة ممن كانوا يعملون في حي المال وإلى معلمي المدارس. كانت هناك فعلا قاعدة واسعة من الزبائن”.


إلى ذلك يضيف جون قائلا “خلال فترة الخمس سنوات والنصف من بيع القمصان، لم نر من قبل أي شيء يشبه ما حصل في ذلك اليوم. فبعد أن بعنا نصف ما بحوزتنا من تلك القمصان التي تحمل ذلك الرسم وذلك الشعار، طالعنا بعضنا الآخر: فقد كا الأمر مخيفا. فقد وجدنا أخيرا ما كنا نبحث عنه”.
بعد هذا النجاح الأولي، قام الأخوان جاكوبز بأخذ فكرتهما إلى الشركات المالكة لمحلات التجارية وإلى المعارض التجارية في مدينة نيويورك. وفي الواقع إنهما قاما بمثل هذا الشيء من قبل من أجل بيع القمصان لكنهما لم يحققا النجاح. أما في هذه المرة فقد وجدا استجابة قوية من قبل الشركات والمعارض.
خلاصة الأمر، وجد الأخوان جاكوبز ذلك المكان الفريد الذي يمكن أن يحتلاه في السوق لكنهما لم يكن لديهما أي فكرة بشأن كيفية إدارة الأعمال. قاما بإرسال شحنات من دون فواتير مثلما قاما بكتابة الطلبيات على صناديق البيتزا الموجودة في شقتهما. لم يكن لديهما حتى جهاز للفاكس أو جهاز كمبيوتر.
لجأ الأخوان إلى كيري غروس، وهي صديقة وجارة لهما كانت تعمل في المجال القانوني، لتساعدهما على تبني الكمبيوتر في أعمالهما بما في ذلك إعداد الفواتير وإدارة العمليات اليومية. وعن ذلك يقول جون “وجدنا شخصا له خبرة في المال يقول لنا إننا بحاجة إلى تحقيق مبيعات قيمتها 250 ألف دولار حتى يمكننا توفير ما يتطلبه توظيف موظف واحد. وقد وجدنا هذا الرقم كبير للغاية كما لو أنها أخبرتنا بإننا بحاجة إلى 50 مليار دولار”.
خلال السنة الأولى من تأسيسها، حققت الشركة إيرادات بقيمة 260 ألف دولار. وقد أقدم الأخوان جاكوبز على التعاقد مع غروس وعدد من الأصدقاء الآخرين الذين بقوا شركاء في الشركة التي يحتفظ بها الأخوان بنسبة 80%. في عام 1997 بلغت إيرادات الشركة 1.2 مليون دولار لترتفع في عام 1998 إلى 2 مليون دولار. أما اليوم فقد أصبح لدى الشركة 4500 موزع يعملون في 30 بلدا.
ليس لدى الأخوين جاكوبز أي نية ببيع الشركة أو إدراجها في سوق الأسهم. فعلى الرغم من حالة الركود الاقتصادي المخيمة الآن إلا أنهما يبديان تفاؤلا كبيرا بآفاق الشركة. إذ يقول بيرت “سواء كان الاقتصاد في حالة صعود أو هبوط فإننا بحاجة إلى أن نكون متفائلين. أعتقد بأن ونستون تشرشل هو من قال: أنا متفائل. وعلى ما يبدو لا ينفع للمرء أن يكون أي شيء عدا أن يكون متفائلا”.

ترك وظيفة مرموقة والبدء بمشروع جديد

البعض أعرب عن دهشته البالغة لقرار أندرو جينكينز القاضي بترك منصبه الرفيع في إحدى الشركات وهو بعمر 49 عاما لينضم إلى شركة “دوت كوم” وهي عبارة عن شركة خاسرة تمارس نشاطها من على شبكة الإنترنت. إلا أنه يصف قراره ذلك بأنه أكثر القرارات تحررا من القيود التي اتخذها في حياته.
فحتى بداية عام 2006، كان جينكينز يشغل منصب المدير التشغيلي للعمليات الأوروبية التابعة لشركة “جونز لانغ لاسال”، حيث قضى عشرين عاما يتسلق الهرم الإداري في هذه الشركة المتعددة الجنسية والتي تنشط في مجال تقديم الخدمات العقارية والمالية.


أما الآن فيمثل جينكينز نصف إدارة شركة “أيكانبلايت دوت كوم”، وهي شركة تعليم تتخذ من شبكة الإنترنت مجالا يقدم من خلاه موسيقيون مشهورون دروسا بالموسيقى.
يقول جينكينز عن شركته المبتدئة والتي يقع مقرها في مدينة باث الإنجليزية “لا أعرف بالضبط إلى أين نحن متجهون، لكننا ذاهبون إلى مكان ما”.
والجدير بالذكر أن جينكينز قد جمع 340 ألف جنيه إسترليني (680 ألف دولار) من ممولين خاصين إلا أنه لم يحقق حتى الآن أي إيرادات في وقت ما تزال شركته تختبر الخدمات التي يمكن تقديمها إلى الزبائن المحتملين.
وشأن جينكينز فإن العديد من الأفراد يختارون في بداية كل عام التمتع بفترة طويلة من الراحة بهدف التأمل والتفكير في المستقبل. بيد أن قرار جينكينز الذي يمثل قفزة كبيرة من مجال إلى مجال مختلف تماما قد كان تلقائيا بالنسبة إلى رجل كان يفكر في هذا الأمر طوال سنوات عديدة. فقد التقى بشريك أعماله الجديد، إيان سينغلتون، في حفل عشاء أثناء فترة ستة أشهر من الراحة ليقرر التحول إلى العمل الجديد. ويستذكر جينكينز بالقول “كان الأمر عبارة عن تلاقي أفكار”.


وعلى الرغم من أن قراره يبدو متسرعا إلا أن جينكينز يؤكد على أنه في موقع أكثر أمنا من ذلك المشاريعي (entrepreneur) الذي يبلغ نصف عمره. إذ يقول “علي أن اعترف بأن هذا النهج (الذي اتبعته) يمثل نهجا حذرا نحو المشاريعية (entrepreneurship). فالمشاريعي الحقيقي الرائد هو ذلك الذي يقدم على التحول في حياته وهو بعمر لا يزيد عن 25 عاما”.


كما يعترف جينكينز بأنه افتقد جيوش الموظفين الداعمين في شركته التي تركها والذين كان بإمكانه أن يستند عليهم رغم أنه لم يفتقد رحلات السفر الطويلة التي كان يقول بها. ويضيف “لا يمكتين للمء أن يقدر مدى وأهمية الدعم الذي يوفره عالم الشركات له”.
فأثناء عمله في شركة “جونز لانغ لاسال” كان جينكينز مسؤولا عن 2500 موظف. أما في شركة “أيكانبلايت” فإن إجمالي عدد الموظفين لا يتعدى أربعة بضمنهم جينكينز نفسه.
لكن جينكينز ليس لوحده في قراره القاضي بالهروب من حبال الشركات الكبيرة. فعدد كبار المديرين الذين تصل أعمارهم إلى نهاية الأربعينات بل ونهاية الخمسينات ممن يقدم على التحول إلى شركات مبتدئة يمتلكونها في ارتفاع مستمر، حسبما تقول ربيكا هاردينغ المدير العام لمؤسسة “ديلتا إيكونوميكس” التي تحلل معدلات الشركات المبتدئية في المملكة المتحدة.


وتقول هاردينغ إن عوامل عديدة تقف خلف هذا الظاهرة بضمنها شخصية الشباب داخل الشركات المدرجة أسهمها في البورصات العالمية، الأمر الذي يعني أن المديرين الأكبر عمرا يرون في الغالب فرصة أفضل في تأسيس شركات خاصة بهم أو في استخدام خبراتهم في مساعدة شركات مبتدئة أخرى. وتضيف “هناك العديد من الحوافز أمام الانتقال مع التقدم بالعمر. وهذا يعود إلى حقيقة أن حي المال في لندن أصبح أصغر عمرا” بمعنى أن أعداد الشباب فيه في تزايد ملحوظ.
اليستر باكستر، الذي ترك منصبه مديرا عاما لشركة “غرانادا فوود سيرفيسيز” للخدمات الغذائية بعد أن قضى 25 عاما في الشركة من أجل أن يؤسس شركة مستقلة في نفس المجال تحت اسم “باكستر ستوري”، يقول إنه لم يعد قانعا بمنصبه الرفيع في الشركة السابقة.
ذلك دفع باكستر إلى الانتقال من شركة تصل قيمة مبيعاتها السنوية إلى 900 مليون جنيه إسترليني وتوظف 45 ألف موظف إلى تأسيس شركة مبتدئة تدار من مكتب صغير في منطقة جيراردز كروس غربي لندن وتوظفه له وشريكه كيث ويلسون.


ولم يكن باكستر راضيا عن توسع شركته الجديدة بوتيرة بطيئة. فبعد أن قضى بضعة أشهر وهو يحاول بناء عمله الجديد وتوسيعه بشكل ذاتي، وجد فرصة للاستحواذ على شركة تبلغ مبيعاتها 20 مليون جنيه إسترليني يمكن أن تمنحه ما يريد من مساحة في قطاع الأغذية.
وفي هذه المرحلة تعد سمعة باكستر في عالم الشركات الكبرى قيمة للغاية. فقد مكنته من تأمين قرض من البنك استخدمه لاستكمال صفقة الاستحواذ البالغة قيمتها عدة ملايين من الجنيهات الإسترلينية والتي منحته مع ويلسون حصة مقدارها 60% في شركة أكبر.
يقول باكستر “لو كان عمرنا 25 عاما لم يكن لدينا على الأرجح المعرفة أو المهارة أو حتى المصداقية للقيام بما قمنا به”.


وبموجب الصفقة تحول اسم شركة “ويلسون ستوري” إلى “ويلسون ستوري هاليدي” ليتحول اسمها بعد صفقة اندماج أخرى إلى “باكستر ستوري”. وقد أصبحت الأخيرة الآن تحتل المرتبة الخامسة في قائمة أكبر الشركات في مجال تقديم خدمات الأغذية بمبيعات تصل إلى 133 مليون جنيه إسترليني سنويا.
ويعتقد باكستر أن نجله دونكان البالغ 28 عاما من العمر قد يصبح مشاريعيا بعمر يقل كثيرا عن عمر والده الحالي. إذ يقول “عندما تخرجت من مدرسة أسكوتلندية للفندقة في عام 1975 لم يخطر ببالي أن أقيم شركة خاصة بي إلا إنني أعتقد الآن أن هناك بيئة أفضل بالنسبة إلى المشاريعيين”. لكن باكستر يضيف بأنه سعيد في أن يرى نجله يبدأ حياته العملية بوظيفة مدفوعة الراتب في شركة نفط كبرى حيث يمكن له أن يحصل على خبرة العمل في أسواق خارجية مثل الصين.


تقول صحيفة الفاينانشيال تايمز إن مثالي “أيكانبلايت” و “باكستر ستوري” هما من الأمثلة النادرة في مجال الأعمال التي تم تأسيسها من قبل أولئك الذين كانوا يتمتعون بوظائف ناجحة مدفوعة الراتب من حيث أن مؤسسي هاتين الشركتين ما يزالون يمتلكون طموحات كبيرة. إذ تلاحظ هاردينغ أن أغلب الشركات المبتدئة التي تم تأسيسها من قبل أولئك الذين هم في الأربعينيات أو الخمسينيات من أعمارهم هي شركات ينصب تخصصها على خدمات نماذج الحياة أو أنها لا تعدو أن تكون سوى شركات استشارة.
لقد قضى مايك موران 22 عاما من عمره في بناء وظيفة مميزة داخل الشركات الكبيرة حيث شغل منصب مدير العمليات التجارية في شركة “تويوتا جي بي” قبل أن يقضي فترة قصيرة كمدير لقسم الاستراتيجية الدولية لدى شركة “آر دبليو إي تيمز ووتر” لتوزيع المياه.

وقد ترك موران الشركة الأخيرة عندما أقدمت شركة “آر دبليو إي” على بيع “تيمز” إلى بنك ماكواري الأسترالي في عام 2006 ليقدم على إقامة ثلاثة أعمال، وهي: “أورتشارد كونسلتنسي” الاستشارية في مقاطعة أكسفوردشاير والتي تتخصص في خدمات التسويق وإستراتيجية الأعمال، و “ذي أوتوموتيف بارتنرشيب” التي تقدم خدمات الاستشارة لوكالات بيع السيارات، و “سي في هاوس” لخدمات كتابة السير الذاتية. ويبلغ إجمالي مبيعات هذه الأعمال نحو 500 ألف جنيه إسترليني سنويا.


يقول موران إن إقدام المرء على بناء عمله الخاص ليس أقل صرفا للوقت من الوظيفة الرفيعة مدفوعة الرتب لكنه يتيح عددا أكبر من الفوائد والميزات. ويضيف قائلا “لا شك أن المرء في بدئه لشيء جديد يجب أن يبذل أقصى جهد ممكن وأن يقدم أكبر قدر من التنازلات، لكن الفرق هو: مهما كانت قيمة ما يخلقه المرء في هذه العملية فإنها قيمته لذاته”.
وعلى الرغم من أن موران يقول أنه من الصعوبة جدا الآن إقناعه بأن يتخلى عن حياته الجديدة باعتباره مشاريعيا، إلا أنه يعترف بأنه ما يزال لديه طموح بأن يصبح مديرا تنفيذيا لشركة مدرجة في مؤشر فاينانشيال تايمز 250. إذ يقول “إنني محفز جيد جدا ومدير جيد للموظفين وأنا بارع في جمع فرق من الموظفين معا من أجل تحقيق نتائج عظيمة”.


أما كارين ويستاوي وكلير جيليس فقد دارا دورة كاملة في حياتهما المهنية. فقد التقيا عندما كان شابين طموحين يعملات في شركة “آي بي إم” قبل أن يتركا وظيفتهما في عام 1997 لكي يؤسسا شركة “ويستاوي جيليس” التي هي عبارة عن شركة استشارية في مجال الصناعات الدوائية.
غير أنهما أقدما قبل ستة أشهر على بيع الشركة إلى “غري جروب” التي هي عبارة عن قسم من أقسام شركة شركة “دبليو بي بي”.
تقول جيليس إنهما خططا دوما لبيع الشركة رغم أنهما استمتعا كثيرا بخبرة ترك حياة الشركات. وتضيف “ليس هناك شيء أروع من أن تعمل في عملك الخاص وأن يكون عملك إلى جانب أحد أفضل أصدقائك، وخصوصا عندما يكون لديكما مهارات تكمل بعضها الآخر”.
تقول صحيفة الفاينانشيال تايمز إن نصف العاملين برواتب يدرسون إمكانية ترك وظائفهم بغية الانتقال إلى حياة مهنية جديدة، حسب بحث أجراه معهد تشارتارد للموظفين والتنمية.
وقد وجد مسح أجري في يناير الماضي على شبكة الإنترنت أن 47% من العاملين برواتب إما يحاولون ترك وظائفهم أو أنهم بدءوا بالبحث عن وظائف أخرى.


ويعتقد مايك إيموت المستشار في معهد تشارتارد بأنه يتعين على الموظفين غير الراضين عن وظائفهم والذين يفكرون بطريق لترك وظائفهم والتوجه نحو تأسيس شركات مبتدئة أن يفكروا بالأسئلة التالية:
• ما هي قدرتك على تحمل المخاطر؟ إذ أن الانضمام إلى شركة مبتدئة غالبا ما يكون مسألة تتعلق بشخصية الفرد.
• هل أن عدم رضاك الحالي برب عملك ينبع من الفرض الضائعة أم أنه انعكاس لأدائك؟ إذا كان الأمر يتعلق بالأداء، فإن بإمكانك أن تعالج الأمر من دون تركك للوظيفة في الشركة التي تعمل بها؟
• هل هناك شيء يمكنك القيام به لدورك الحالي بما يجعل من وظيفتك أكثر تطابقا مع مزاياك ونقاط قوتك؟

الاخفاق ليس فشلاً

  • خسر في مجال الأعمال وهو في الحادية عشرة من عمره.
  • انهزم في انتخابات تشريعية وهو في الثانية والعشرين من عمره.
  • أخفق ثانية في مجال الأعمال وهو في الرابعة والعشرين.
  • أصابه انهيار عصبي وهو في السابعة والعشرين.
  • خسر في انتخابات الكونجرس وهو في الرابعة والثلاثين.
  • خسر في انتخابات الكونجرس وهو في السادسة والثلاثين.
  • خسر في انتخابات مجلس الشيوخ وهو في الخامسة والأربعين.
  • أخفق في محاولته الحصول على منصب نائب الرئيس وهو في السابعة والأربعين.
  • خسر في انتخابات مجلس الشيوخ وهو في التاسعة والأربعين.
  • تم انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة وهو في الثانية والخمسين من عمره.

هذا الرجل هو أبراهام لنكولن.
هذه القصة التي قرأتها في كتاب أنتوني روبنز في كتابه (قدرات غير محدودة) تثبت لنا أن الإخفاق مرحلة عابرة لأي إنسان يبتغي النجاح حيث يختلف الأشخاص في مواجهتهم للمحن فمنهم من يضعف مع أول مواجهة فيعتقد أنه فشل, ومنهم من يتغلب على هذه المحنة فيتجاوزها ويقهر الفشل, ثم يجب أن نستوعب أن الهزائم التي تمر بنا والانتكاسات التي نتعرض لها ما هي إلا مرحلة عابرة للوصول للنجاح ولعل أصدق مثال لذلك قوله تعالى {فإن مع العسر يسرا. إن مع العسر يسرا} حيث جعل سبحانه وتعالى مع العسر يسرين.

وقد نتجاوز الكثير من الأمم في التغلب على الفشل إذا فهمنا أننا مأجورون في الصبر على المصيبة ومن ثم نبدأ جولات  أخرى من السعي في الحياة قد تتحول فيه النقمة إلى نعمة, وهذا ما حدث مع  عمر بن الخطاب الذي  ذهب إلى عثمان بن عفان رضي الله عنهما حتى يزوجه ابنته حفصة – التي ترملت –  إلا أن  عثمان – الذي توفيت زوجته أيضًا-  لاذ بالصمت. فخرج عمر متجهًا نحو صديقه أبي بكر وعرض عليه الزواج أيضًا  من ابنته ولكن الصديق هو الآخر  لم يحر جوابًا فحزن عمر لأن أصدقاءه أعرضوا عن طلبه بأن يتزوج أحدهما ابنته  وحزن على حزن ابنته التي فقدت زوجها, لكنه رضي الله عنه لم ييأس أو يحبط بل ذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يشكو إليه ما فعل الصديقان فقال له الرسول الكريم «لعل الله يزوج حفصة ممن هو خير من عثمان، ولعله يزوج عثمان من هي خير من حفصة. فنزلت كلمات الرسول عليه الصلاة والسلام على قلبه بردًا وسلامًا فمن هو خير من عثمان وأبي بكر إلا الرسول نفسه، ومن هي خير من ابنته إلا أنه يريد أن يزوج ابنته الأخرى إلى عثمان بن عفان (أم كلثوم) ليصبح ذا النورين , وبالفعل تزوج الرسول منها.

إن هذه القصة التي وردت في  كتب السير تكشف لنا أن الإخفاق ليس فشلاً,  لأنه مرحلة  من مراحل الحياة الكثيرة ولو يأس عمر رضي الله عنه من المحاولة الأولى لربما  أصيب بالإحباط وتوقف عن عرض ابنته للزواج  بل إن ذلك الإخفاق قد يُكسب الإنسان تجربة جديدة وخبرة في مناحي الحياة فتتكشف له الكثير من أخلاق الناس وطباعهم وجشعهم ونزواتهم وتتيح له فرصة سبر أغوار  المحيط البشري الغامض وفك أسرار الحياة.

لقد مر صاحب هذه الكلمات بالعديد من التجارب والإخفاقات على الصعيد الشخصي والتجاري والإعلامي,  وهي وإن كانت  صادمة ومحبطة إلا أنها كانت كالأمراض الفيروسية تصيب ثم تترك مناعة في الجسم وحصانة من الإصابة بها مرة أخرى, فالعديد من الصداقات الشخصية فقدت ثقتي فيها يومًا ما حينما وجدت أنني أواجه (أعداء) ثم تعرضت لانتكاسات مريرة في أكثر من مشروع تجاري أعزوها لضعف خبرتي بالاقتصاد وانصراف ذهني عنه, ثم  خروجي من إحدى الصحف المحلية إثر نشر خبر مثير – ليس هنا مجال تبرير صحته- ومع ذلك فإني لا زلت قادرًا على خوض غمار الكثير من التجارب المشابهة بأساليب وأفكار جديدة, ولولا بعض التحفظ مني وربما من المجلة لسردت المزيد من خيبات الأمل المثيرة  حتى يعلم (من يوصم نفسه بالفشل) أن المبدعين لم يولدوا كذلك وأنه ليس هناك فشل على الإطلاق وأن مخترع المصباح الكهربائي(أديسون) فشل في 999 محاولة وجاءت ضربة النجاح في المحاولة رقم 1000.

إن كل إنسان منا قد مر بتجارب ربما تكون  أدهى مما ذكرت ولكن السؤال: هل حوّلنا هذه المرارات الى شراب حلو؟! وهل حاولنا تطويع (درجات)  الفشل للوصول إلى (سلم) النجاح. والإنسان الواعي يجب ألا يركن إلى التبرير والأعذار وتحميل الأقدار على طول الخط. وآمل ألا أكون خالفت منهج مجلة المعرفة في تخصيص زاوية لاعترافات بعض المسؤولين عن بعض مراحل الفشل التي منوا بها في حياتهم.

نقش: الفشل الوحيد في الحياة هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله (د. محمد أبو رزيزة).

بقلم :  حامد أحمد الإقبالي  2010-03-08 22 /3 /1431