مواقع مميزة لتخطيط الرحلات السياحية والسفر

اذا كنت تود السفر في رحلة سياحية يتوجب عليك الاستعداد والتحضير مسبقاً لرحلتك من خلال التخطيط للأماكن التي تود أن تزورها ومكان الإقامة والمدة والمواصلات وغيرها. مكان الإقامة يعتبر عنصر أساسي في التخطيط للسفر ولذلك تتوفر الكثير من الخدمات لحجز الفنادق والشقق والمنتجعات وغيرها. ولذلك جمعت لكم في هذا الموضوع بعض من المواقع المتميزة في هذا المجال.

ملاحظة: كل المواقع المذكورة هي مواقع جديدة ومميزة في خدماتها ولم اذكر المواقع العريقة مثل بوكنق وايكسبيديا وغيرها.

  •  المسافرون العرب : اهم المواقع العربية التي تضم كمية هائلة من الخبرات والتجارب وتقارير السفر لمختلف دول العالم.
  • ترانزيت : مجتمع عربي للمسافرون والرحالة لمساعدة البعض في طرح وتبادل الخبرات المتعلقة بالسفر بينهم من خلال منصة استفسارات واجابات سهلة وبسيطة.
  • Trippy.com(تريبي) يتيح لأصدقائك كثيري الترحال أن يخططوا لك إجازتك عبر الاستعانة بالمواقع الاجتماعية مثل فيس بوك، وبالتالي فهذا الموقع يستغل أصدقاءك على شبكة الانترنت للحصول على توصياتهم. وتتحول اقتراحات الأصدقاء تلقائيا إلى مسار للرحلة وتوضع على خارطة لتسهيل استخدامها. لقد تأسس الموقع في خريف العام 2011، وفي هذا الصيف، قام بإضافة صفحات للعلامات التجارية وأطلق تطبيقا جديدا للآيباد.
  • Oyster.com: هذا الموقع المختص باستعراض الفنادق يسعى جاهدا إلى تقديم معلومات حقيقية عما هو مثير للاهتمام حاليا وما ليس كذلك، لا سيما من خلال الصور الواقعية الذي يعرضها مما يزيد من حدة التنافس في التسويق
  • Airbnb.comعبارة عن سوق للمسافرين من أجل وضع قائمة بالأماكن الخاصة المتميزة في أرجاء العالم وحجزها، بدءا من الشقق في المدن وحتى الفلل الريفية. ويعد حاليا شركة السفر الأولى على مؤشر مومنتنم-
  • Hipmunk.comيتزايد الإقبال على هذا الموقع (المرشح لجائزة ويبي عن فئة السفر لعام 2012) الذي يعتب الوسيلة الأذكى والأسرع لحجز رحلات الطيران والفنادق؛ إذ تظهر بيانات الرحلات على شكل جدول زمني مرئي، فيما يتم عرض خيارات الفنادق على خرائط محلية.
  • Jetsetter.com: عبارة عن “مجتمع رحلات انتقائي”، وهو المقر الرئيسي لخوض التجارب المثيرة حول العالم بأسعار مخفضة جدا- بدءا من جولة لاستكشاف الأطباق التقليدية في المغرب لمدة 9 أيام وحتى الإقامة في فندق دياموند ديلوكس في اليونان. ويشتهر الموقع لأسباب عدة: “ختم التوكيد” الخاص بـ جت سيتر، الذي يدل على أن محرري الموقع قد زاروا شخصيا ذلك الفندق وأنه يلبي معايير معينة. كما يتمتع بتصميم سهل المتابعة وخدمة المخطط الشخصي للرحلات، ومجموعة الأماكن المتاحة للاستئجار التي تمت المباشرة في عرضها قبل عام.
  • TripIt.com: من خلال تعهد  بأن يجعل السفر أكثر إثارة ومتعة في القرن الواحد والعشرين، يقوم هذا الموقع (وتطبيق الأجهزة المحمولة المصاحب له) بتحويل الفوضى المحيطة برحلتك وإقامتك في  لفندق ورسائل تأكيد استئجار السيارة إلى برنامج رحلة متميز- بحيث يشتمل تلقائيا على الخرائط وإرشادات الطريق وحالة الطقس. لقد أثنت عليه صحيفة وول ستريت ومجلة بي سي وصحيفة النيويورك تايمز.
  • Wanderfly.com: يتيح لك موقع واندر فلاي إنشاء اللوحات المتعلقة بالسفر عن الأماكن التي زرتها أو ترغب في زيارتها. يمكنك بعد ذلك أن تبحث عن اقتراحات عالمية من خلال استخدام العلامات مثل “عائلة” أو “الحياة ليلا” أو “الأطعمة”، وربطها بشبكة اجتماعية مثل فيس بوك.
  • Gogobot.com: وهو شبكة اجتماعية أخرى تركز على السفر ويمكنك من خلالها التفاعل مع الآخرين. إنها تسمح لك بنشر أسئلة معينة، مثل السؤال عن أفضل الفنادق في مدينة ما، أو أفضل المطاعم فيها. لقد تخطى عدد المستخدمين المسجلين في هذا الموقع أكثر من 1 مليون مستخدم في شهر مايو/ أيار لعام 2012

source

هل انت مخْزن أفكار؟

متى كانت اخر مرة قمت فيها بترتيب مكتبك والاستفادة من كل ماجمعته عليه؟ قد يكون اليوم أو الامس أو قد لم تقم بذلك لعدة أسابيع أو اشهر.

ولكن سؤالي  هنا هو الترتيب الذهني وليس المكتبي.

الكثير من الاشخاص يكتنزون على مر الأشهر أو السنوات العديد من الأفكار لمشاريع قد يظنون أنها أفكار عبقرية وستجعلة من أثرياء المجتمع ولذلك يخبئها في مكان سري للغاية بداخل عقلة وقد تمر عليها سنوات بدون الفائدة منها.

لذلك سؤالي هو:

متى آخر مرة استرجعت فيها كل أفكارك وقمت بترتيبها وربطها ودراستها والعمل على تخطيطها والتفكير في كيفية البدء فيها؟

لا تكن مثل الاشخاص الذين لديهم حب التملك فتجد في بيته العديد من الاثاث او الاجهزة التي لافائدة منها واخذ حيز من المكان دون أن يفرط فيها أو حتى يستخدمها ويستفيد منها.

اذا كنت رائد أعمال (مبادر) او تعمل عملاً حراً فإنه بالتاكيد لديك العشرات من الأفكار الجديدة والمفيدة ودائما ما تلاحظ الفرص المتوفرة أمامك ولكن متى تتم مراجعتها؟

إذا لم تكن تنوي استخدام هذه الفكرة !! لمن تكتنزها؟

المشكلة هي أنك تحتفظ بهذه الافكار لنفسك فقط ولن تظهر أبداً حيث أن الأفكار الرائعة تجبرك على تنفيذها مباشرة مهما كانت الصعوبات التي تواجهك.

فكر في الحيز الذي تأخذه هذه الافكار من عقلك وذاكرتك بدون الفائدة منها لو كان مجمل تركيزك على أفكارك المميزة وترك بقية الافكار لكن أفضل واقرب للنجاح من اشغال العقل بافكار ليست بقدر الأهمية.

لذلك إليك بعض النصائح لترتيب أفكارك والاستغناء عن التي لايمكنك فعلها وقد يستفيد منها غيرك:

  • قم بحصر جميع أفكارك وشرحها في مفكرة أو ملف وورد لكل فكرة وشرحها وكيفية تنفيذها وجميع جوانبها والمدة التي ستبدأ فيها فعليا لتنفيذ هذا المشروع. (يجب وضع تاريخ محدد لبدء المشروع ومدة تنفيذه).
  • قم بتصنيف الأفكار على مجموعات حسب الأهمية.
  • قم بمراجعة اقل الافكار أهمية والتي قد تردد كثير في تاريخها او وقت البدء فيها واعرضه على غيرك أو في تويتر أو الفيسبوك ليتفسد منه غيرك.
  • أجعل مجمل تركيزك على الأفكار التي وضعتها في قائمة الأعلى أولوية واختر منها المشاريع التي تعتزم فعليا تنفيذها في أقرب وقت.
  • كن أميناً مع نفسك في تصنيف الأفكار, ربما قد تجد بعض الافكار التي تنظر لها أنها ذات دخل عالي جداً ولكن تنفيذها يتطلب خبرة  أو وقت او جهد و رأس مال كبير ولذلك قعد تضعها في قائمة الأولوية مع معرفتك بعدم قدرتك على تنفيذها.

دائما أسأل نفسك عن الوقت الذي يمكنك فيه أن تبدأ فيه مشروعك وماهي المدة التي تترك فيها الفكرة على قيد الانتظار؟

على سبيل المثال عندما تحجز دومين لموقع أو فكرة ما ولكن يقترب وقت تجديد الدومين وأنت لم تقم بفكرتك. هل تقم بتجديده ؟

الإجابة. لن تقوم بتنفيذه أبداً بالتالي لماذا تدفع مبلغ التجديد سنويا بدون الاستفادة منه؟

إذا, قم بترتيب أفكارك واستفد منها وقم بإفادة غيرك

الهواتف النقالة تقتل الإبداع

قبل ان توجد الهواتف النقالة كان الناس لايجدون مايشغلوا به انفسهم اثناء وقوفهم في طابور طويل او في صالة الانتظار في المطار (خصوصا اذا كنت مسافر على الخطوط السعودية) او عند انتظارك في عيادة احد الاطباء سوى قراءة كتاب او ما توفر من منشورات او مجلات دعائية تجدها وقد تمضي بعض الأوقات محدقاً في ساعة الحائط او تتأمل في شكل كل من تقع عينك عليه.

ولكن في الوقت الحاضر اصبح الانسان يبحث عن وقت انتظار حتى يستطيع مشاهدة اخر تغريدات من يتابع في تويتر او يتمنى ان تزيد مدة الاشارة الحمراء كي يتمكن من الرد على الايميل من هاتفه النقال. حيث اصبح الانسان مشغول كل الوقت حتى الأوقات التي كان يشتكي منها اصبح يبحث عنها حتى يتمكن من تصفح هاتفه وقراءة الجديد او التواصل مع الأصدقاء او الاقارب. بالتالي نجد أن الهاتف اشغل الانسان وسرق منه اوقات الملل التي كان يشعر بها سابقاً.

 

تقول الدكتورة. والباحثة في شركة إنتل ،جينيفيف بيل “لم يعد بامكانك ان تشعر بالملل مطلقاً ولن يأتي الوقت الذي تجد نفسك ليس لديك شيء لتفعله”

 

هناك دراسات علمية توضح ان الإبداع مرتبط بالملل حيث معظم الأفكار الابداعية تأتي اثناء الاستحمام او قيادة السيارة او عند الانتظار في اي مكان. ومن السلبيات أيضاً أن الانسان يستهلك المعلومات التي يتلقاها اثناء إشغال وقته بالهاتف النقال ولا يعطي نفسه الفرصة لمراجعتها او التفكير فيها لعدم توفر الوقت.

 

الملل يحدث عندما يكون العقل بدون ضغوطات والتي تعتبر الفرصة المثالية للعقل للتفكير في أشياء مختلفة واسترجاع المعلومات والربط وتكوين الاشياء والابداع فيها او إعطاء العقل الفرصة لان يحلم أحلام اليقضة ويفتح آفاق التفكير.

 

هناك تصور من بعض المحللين ان عقل الانسان يتوقف في حالات الملل ولذلك يجب على الشخص ان يعمل ليستغل قدراته العقلية و يوظفها بشكل صحيح ولكن الحقيقة ان عقل الانسان يعمل اثناء اوقات الملل بمقدار ٩٥٪ من عملة الفعلي.

 

ولإدخال الملل إلى يومك إليك هذه النصائح:

١- توقف من ان تكون مهووساً بعملك. وليس المقصود به هو عدم الاهتمام بل اعطي نفسك الفرصة والبعد عن العمل لفترات متقطعة من يومك.

٢- خصص اوقات محدده لاستخدام هاتفك.

في فترات متقطعة من اليوم تقوم فيها فتح ايميلك او حسابات الاجتماعية او مشاهدة الاخبار وغيرها. كن انت من يتحكم في هاتفك وليس هو من يتحكم فيك.

٣- قم بتجهيز غرفة خالية من التكنولوجيا في بيتك.

جميل ان تملك مكان في بيتك لايمكنك فيه الاستسلام لقراءة رسالة إس ام إس او الرد على اتصال هاتفي او مشاهدة خبر على التلفزيون.

٤- ليس من الضروري ان تكون لوحدك حيث بامكانك الحصول على الملل مع اصدقائك.

٥- قضاء عطلة نهاية الاسبوع بدون انترنت.

٦- قضاء إجازة خالية من الانترنت او التواصل التكنولوجي.

مثل قضاء رحلة برية او بحرية تعيش فيها حياة غير مرتبطة بالتطور الحاضر وبدون تواصل تكنولوجي

 

٧البقاء في المسجد: وهنا القصد انه ليس انك تذهب للمسجد لتحصل على الملل ولكن المقصد هو روحانية المكان لتكون بذهن وتفكير صافي من تأثير روحانية المسجد.

لا اخفيكم ومن تجربة ان بيت الله هو من اروع الاماكن التي يمكن ان يحصل فيها الانسان على الراحة النفسية وصفاء الذهن ومازلت اتذكر ذلك الشعور كلما ازور أحد الحرمين لما في المكان من روحانية.

اذهب الى اقرب مسجد منك واقرأ القران او صلي ركعتين تحسن فيها طاعته سبحانه وتعالى تجدد فيها طاقتك وتصفي ذهنك وعقلك.

اذاً. هل انت مستعد للبحث عن وقت تشعر فيه بالملل وتعطي نفسك الفرصة للإبداع؟

 


المصدر

 

مواقع مميزة وخدمات جديدة. #2

كثير من المشاريع على الويب او التطبيقات الجديدة التي تظهر على الساحة كل يوم بأفكار مميزة وخدمات مختلفة. الكثير منها تحتوي على أفكار جديدة كليا والبعض قد تكون أفكار موجودة على ارض الواقع ولكن تم تقديمها وعملها بطريقة مختلفة. من خلال هذه الموضوع اخترت لكم عدد من المواقع والتطبيقات التي تقدم أفكار جديدة ومميزة.

الكثير من المواقع قمت بطرحها في تدوينة اخترت لكم مواقع مميزة وكذلك العديد من الخدمات والمواقع قمت بطرحها في حسابي في تويتر وبناءاً على نصح الكثير من الأخوة وإقتراحهم بجمعها في تدوينة سأقوم ان شاء الله بطرحها من خلال المدونة إن شاء الله.

  • الحارس الشخصي لفواتيرك: يقوم موقع bill Guard بالعمل كحارس شخصي لفاتورتك ومصروفاتك من خلال التدقيق في مدفوعاتك وتنبيهك عند دفع اي رسوم او ضرائب إضافية أو عند التجديد التلقائي لبعض الإشتراكات.

فيديو شرح الخدمة:

 

  • دو آت : تطبيق على الآيفون يقدم لك البحث بطريقة مميزة وفعالة . شاهد الفيديو

 

  • دراسات جدوى: موقع عربي يحتوي على كمية رائعة من دراسات الجدوى لعدد من المشاريع وفي مجالات مختلفة.
  • Get Around: هذا الموقع يقدم خدمة تأجير السيارات بين المستخدمة أو خدمة (الند للند) حيث من خلال هذا الموقع بإمكانك البحث عن أي سيارة متوفره في المنطقة التي حولك ومعروضة للإستئجار.  ويمكنك تأجير سيارتك من خلال الموقع أيضاً.
  • موقع فاشزم موقع بسيط حيث يقوم المستخدمين برفع صورة للملابس التي يرتدونها لكي يروا ردة فعل أصدقاءهم عن طريق الضغط على زر Love it  إو زر Hate it
  • اشتر بالكوينز: متجر الكتروني يقوم ببيع المنتجات الرخيصة جداَ. تصفح المتجر وشاهد الاسعار. (ملاحظة/ لم أقم بتجربة الشراء من الموقع لذلك أرجو التحقق من الموقع قبل الشراء منه)
  • آراء الآخرين: تطبيق على الهواتف الذكية (الايفون والاندرويد) لشبكة اجتماعية تهتم بمعرفة آراء الناس حول موضوع محدد يسألة المستخدمة وينتظر آراء الآخرين. شاهد الفيديو لمعرفة تفاصيل أكثر

 

  • الهدية الجماعية: فكرة هذا الموقع اعجبتني من خلال عمل تواصل مع اصدقاءة واقتراح شراء هدية لشخص ما. حيث يمكن اختيار الهدية التي تريد تقديمها و وضع تاريح انتهاء بالاضافة إلى دعوة اصدقاءك في الفيسبوك وابلاغهم.

 

ولمزيد من المواقع والمواضيع يمكنك متابعتي على تويتر.

أفكار تحصل بها على المليون الثاني

تحتل مشروعات رواد الأعمال لرعاية المسنين الحاصلة على حق الامتياز صدارة الاستطلاع السنوي لأفضل 500 مشروع حاصل على حق الامتياز- مثل المشروع الذي استثمر فيه “جو جراب”ـ هذا بالإضافة إلى مشروعات تقديم الخدمات للأطفال وتنظيم المناسبات والرعاية الشخصية واللياقة البدنية، وإليكم نظرة فاحصة على السبب الذي يجعل هذه المشروعات واعدة وكذلك الرابط الخاص بمانحي حق الامتياز لمثل هذه المشروعات المسجلين بالقائمة على موقعنا

مشروعات رعاية المسنين

إذا كانت نسبة المسنين الذين تخطوا 65 عاما في زيادة مستمرة، فكذلك تكون فرصة رواد الأعمال في السعي لمساعدتهم على الاحتفاظ باستقلالهم بما يشعرهم بعدم الحاجة للانتقال من منازلهم أو طلب أحد أفراد أسرتهم لرعايتهم.
فبالإضافة إلى المشروعات التى تقدم خدمة توفير مرافق للمسنين، هناك بعض المشروعات التي تمنح حقوق الامتياز لتقديم الرعاية الطبية بالمنزل وإدارة شؤون المنزل وخدمات الصيانة وغيرها من الخدمات المقدمة للمسنين الذين يريدون البقاء في منازلهم. والبيانات في هذا المجال متاحة من خلال الرابط التالي:

الخدمات المقدمة للأطفال

الأطفال يمثلون المستقبل، وربما يكون هذا هو السبب في ازدهار مستقبل الذين  يحصلون  على حق امتياز في مجال الخدمات المقدمة للأطفال. فبينما كانت المشروعات الأخرى تتراجع خلال العام الماضي، كان هذا المجال يقوم بقفزات وطفرات، وخاصة في ميادين اللياقة البدنية للأطفال ورعاية وتعليم الطفل. والبيانات في هذا المجال متاحة من خلال الرابط التالي:

الخدمات المتعلقة بتنظيم المناسبات

يبحث الناس دوما عن مناسبة لإقامة احتفالات حتى في أصعب الظروف. وقد بزغ فيضان من أصحاب حقوق الامتياز لمساعدتهم، مقدمين خدمات تتراوح ما بين تنظيم الحفلات ومسارح العروض وتأجير أماكن لإقامة المناسبات وإلخ… والبيانات في هذا المجال متاحة من خلال الرابط التالي:

الزبادي المثلج

خلال الأعوام الأخيرة، برز ـ من بين الاتجاهات المهمة في عالم الأطعمة المثلجة ـ الاتجاه لصنع بديل للآيس كريم له فائدة صحية أكبر، لذا ليس من المستغرب أن يقتحم عالم حقوق الامتياز المجال الذي يضمن فيه الربح. فقد ظهر على الساحة العديد من الشركات الحاصلة على حق امتياز صنع وتقديم الزبادي المثلج، بل ووضعت الشركات الحاصلة على حق الامتياز الخاص بالآيس كريم منذ أعوام هذا المنتج الجديد على قائمة منتجاتها. والبيانات في هذا المجال متاحة من خلال الرابط التالي:

اللياقة البدنية

مثلما يأتي لنا كل عام بأفكار جديدة للحصول على القوام المناسب، تظهر العديد من مراكز اللياقة البدنية للمساعدة في تنفيذ ذلك. وبينما تستمر المشروعات التجارية الضخمة مثل برنامج “جازرسايز” للياقة البدنية وصالة “جولد جيم” في النمو، نجد هناك وافدين جدد من العاملين في نفس المجال يساهمون بأموالهم وابتكاراتهم مثل الصالات الرياضية التي تعمل على مدار الساعة طوال الأسبوع والدورات التدريبية لتعليم الملاكمة والتدريب الشخصي  باستخدام برامج مسجلة على الحاسب الآلي. والبيانات في هذا المجال متاحة من خلال الرابط التالي:

الرعاية الشخصية

قد يبدو بديهيا أن ظاهرة الركود لم تمنع الناس من تدليل أنفسهم، وهذا ما توضحه المشروعات الحاصلة على حق الامتياز. فخلال العام الماضي نمت المشروعات الحاصلة على حق الامتياز في مجال الرعاية الشخصية، وقد نجح هؤلاء الذين ادخلوا أفكارا مختلفة على صناعاتهم بصفة خاصة ـ مثل صالونات الحلاقة التي ابتكرت طريقة خاصة لحلاقة الشعر ومراكز التدليك التي يشترك فيها روادها بعضوية خاصة. والبيانات في هذا المجال متاحة من خلال الرابط التالي:

سون جو يون.. نجم التعليم في كوريا

سون جو يون أصبح نجما في كوريا الجنوبية. ليس بالطبع بالنجم السينمائي أو بنجم للغناء بل شخصية كورية فريدة. فهو نجم في مجال غير متوقع ألا وهو التعليم.
تقول صحيفة الفاينانشيال تايمز إن سون جو يون قد اشتهر لجمعه بين وظيفته باعتباره محاضرا مرموقا في العلوم الاجتماعية مع هوس قطاع التكنولوجيا المتقدمة في كوريا الجنوبية بالتعليم لكي يخلق شركة “ميغاستادي” التي هي عبارة عن “هاغوون” (hagwon)، وهي مدرسة على الإنترنت لإعداد الطلبة للامتحانات ساهمت في إحداث ثورة في طريقة تعليم اليافعين الكوريين وأصبحت مدللة في أوساط سوق الأسهم الكورية.

يقول سون جو يون مؤسس شركة “ميغاستادي” ومديرها التنفيذي، إن “ميغاستادي” تعني أن بإمكان الطلبة أن يتعلموا في أي وقت وفي أي مكان. ولو وجدوا أن موضوعا من المواضيع صعب عليهم فبإمكانهم أن يستمعوا مرات ومرات حتى يستوعبونه. وإذا كانوا يعرفون موضوعا من المواضيع بدرجة كافية فما عليهم إلا أن يجتازونه بضغط زر التقدم للأمام. فهي تعطي الطلبة المرونة التي لا يجدونها في المدارس الاعتيادية”.
من المعروف أن التعليم بات على درجة غاية في الأهمية في كوريا الجنوبية. وبسبب كون التعليم مؤشرا رئيسيا للمنزلة الاجتماعية، فإن الآباء الكوريون يدفعون بأولادهم لكي يدرسوا على مدار الساعة آملين بدخولهم إلى أفضل المدارس وأفضل الجامعات لكي يلتقوا بأفضل شريك للحياة ويؤمنون أفضل الوظائف.
وذلك يعني الكثير بالنسبة إلى الدراسة. فمن عمر لا يزيد على 10 سنوات تتجه أعداد كبيرة من الطلبة في كوريا الجنوبية لحضور مدارس “هاغوون” بعد ساعات الدراسة الاعتيادية في المدراس، وغالبا ما يبقون في تلك المدارس حتى منتصف الليل.
ففي عام 2005، على سبيل المثال، أنفق الكوريون أكثر من أي بلد نام آخر على التعليم، وبنسبة تصل إلى 8.2% من الناتج المحلي الإجمالي، ذهب 3.4% من هذا الإنفاق على مؤسسات التعليم الخاص.

كان قطاع “هاغوون” الذي تصل قيمته السنوية إلى نحو 15 مليار دولار قد تركز على مدارس مبنية من الطابوق والمرر. غير أن الوضع تغير في عام 2000 عندما استطاع السيد سون تعبئة 300 مليون وون (320 ألف دولار) من أجل تأسيس شركة “ميغاستادي”، وهي عبارة عن موقع على شبكة الإنترنت يمكن للطلبة من خلاله أن يحضروا دروسا خصوصية من على الشبكة. وبإمكان الطلبة أن يشتروا المواضيع التي يريدون مشاهدتها متى ما أرادوا.
وعن ذلك يقول السيد سون البالغ 45 عاما وهو جالس في مكتبه بالعاصمة سيؤول “كنت محاضرا في الدراسات الاجتماعية لذلك كنت مهتما بشكل خاص في المناخ الاجتماعي وفي كيفية تغير المجتمع”. ويضيف “فكرت في أحد الأيام بشأن قنوات التسوق المنزلي عبر جهاز التلفزيون وعبر شبكة شبكات الإنترنت، وقلت لنفسي إن التعليم سيصبح قريبا مطروحا على الشبكة هو الآخر”.

وفي بلد ليس هناك ما يواكب الدافع نحو الدراسة غير الإدمان على استخدام شبكة الإنترنت، فإن فكرة السيد سون سرعان ما شهدت الانطلاق على أرض الواقع.
يقول مين شانغ-هاون، البالغ 17 عاما “ليس هناك هاغوون جيدة بالقرب من منزلي، وعلى كل حال أنا لا أحب أن أكون مرتبطا بالذهاب إلى المدرسة كل يوم”.
وينفق مين شانغ-هاون نحو 750 ألف وون شهريا على الدروس التي تقدمها “ميغاستادي” وهو يستعد لخوض الامتحان الوطني للدخول إلى الجامعة. ويضيف قائلا “إن أفضل شيء في الدروس عبر الإنترنت هو إنني أستطيع الآن أخذها متى ما أردت. إلا أن الشيء الصعب هو أنه يتعين علي أن أكون ملتزما مع نفسي وإلا فإن انتباهي يتبدد بسهولة”.
تقول الصحيفة إنه في حين أن أفضل هاغوون تفرض رسوما قيمتها مليون وون شهريا لكل مادة، فإن كلفة حزمة “ميغاستادي” لمحاضرات يتراوح عددها بين 10 و 20 محاضرة لا تزيد عن 50 ألف وون. وبإمكان الطلبة أن يشتركوا بما يعرف بخدمة “المرور المجاني” التي تسمح لهم باستخدام “ميغاستادي” بدون قيود في أوقات محددة.
وفي ظل قاعدة للزبائن تصل إلى 1.5 مليون زبون درسوا مع مدرسين عددهم 250 مدرس، أصبحت “ميغاستادي” تقدم أكثر من 2000 دورة دراسة على الشبكة. وتتضمن هذه الدورات دورة “تجنب الدرجة الثالثة في 30 يوما”، التي تقدم 20 محاضرة للطلبة الذين يجدون بأنهم مهما حاولوا الدراسة واجتهدوا فإنهم غير قادرين على إحراز المرتبة الأولى، ودورة “كيف تحفظ القصائد الحديثة في 10 أيام”. ويمكن مشاهدة الدروس عبر جهاز كمبيوتر شخصي أو تحميلها على أجهزة أخرى محمولة من أجهزة الملتيميديا.
بيد أن مفتاح نجاح “ميغاستادي” قد تمثل في قدرتها على التعاقد من مدرسين مشهورين ممن يبدون من خلال ملابسهم وتصفيف شعرهم وكأنهم من نجوم قطاع الترفيه أكثر من كونهم من قطاع التعليم.

يقول سون إن أحد الأسباب التي تقف وراء نجاحنا يكمن في قدرتنا على استقطاب “محاضرين نجوم” وأن نقدم خدماتهم عبر الإنترنت.
كما أن الطلبة ينجذبون إلى المدرسين القادرين على تقديم المعلومات الحيوية بأقصى سرعة ممكنة.
وتمنح “ميغاستادي” مدرسيها حسما نسبته 23% على الاشتراك في محاضراتهم، مما يعني إمكانية حصولهم على أموال كبيرة وخصوصا وأن عدد الطلبة المحتملين غير محدود. وقد حصل أكثر مدرسي “ميغاستادي” شهرة، وهو مدرس محبوب للغة الإنجليزية، على أكثر من 2 مليون دولار في عام 2006.
غير أن تطور “ميغاستادي” لم يكن من دون عقبات. فبعد نموها بنسبة بلغت 100% سنويا خلال السنوات الثلاث الأول، واجهت الشركة مشاكل جمة في عام 2004.
فقد قررت قناة “إي بي إس” (EBS) الحكومية التلفزينية المتخصصة بالتعليم الاستحواذ على جزء من قطاع “التعليم الإلكتروني” في كوريا الجنوبية والذي شهد نموا نسبته 10% خلال الفترة بين 2005 و 2006 لتصل قيمته في نهاية العام المنصرم إلى 1600 مليار وون.
وعندما بدأت EBS بتقديم دروس تعليمية محترمة ومجانية عبر الإنترنت، شهدت إيرادات “ميغاستادي” هبوطا حاد بسبب تغير ولاء الطلبة بعيدا عنها ونحو EBS.
ذلك دفع بشركة “ميغاستادي” إلى الإقدام على إعادة هيكلة حزماتها المقدمة وعادت بقوة. ففي العام الماضي استحوذت على 19.5% من سوق التعليم المتوسط والثاني على الانرنت، حسب الأرقام الصادرة عن موقع (Rankey.com) المتخصص بتصنيف التعليم، أو أقل بشكل طفيف عن حصة EBS من هذه السوق والبالغة 21%.
ومنذ أن أدرجت “ميغاستادي” أسهمها في سوق “كوسداك” لشركات التكنولوجيا المتقدمة، شهدت أسعار أسهمها ارتفاع بنسبة 430%. وخلال الأشهر الستة الماضية ارتفعت أسعار أسهم الشركة بنسبة 43%، مما رفع قيمتها السوقية إلى 826 مليار وجعلها سهمها أحد أسخن الأسهم الكورية.
ويمتلك السيد سون الآن 20% من أسهم “ميغاستادي” في حين يمتلك بقية الفريق الإداري 6%.
وقد اختار صندوق “كورنرستون إيكويتي بارتنزر” لإدارة أموال الاستثمار أن يحتفظ بنسبة 10% من أسهم الشركة كأول استثمار يقوم به.
وعلى الرغم من الطبيعة الكورية الخاصة للشركة، فقد أصبح المستثمرون الأجانب يمثلون نسبة 44% من إجمالي المساهمين في الشركة.
وتحاول “ميغاستادي” الآن التوسع في الداخل والخارج. يقول سون “نحن نتطلع إلى اندماجات أفقية”. وخلال العام الماضي تجاوزت “ميغاستادي” شركة “إم بيست” وهي عبارة عن “هاغوون” على شبكة الإنترنت لطلبة المدارس الثانوية وتتوقع مضاعفة مبيعاتها وأرباحها في كل عام من العامين المقبلين.
وتفكر الشركة الآن بتقديم دورات دراسية للمدارس الإبتدائية ولأطفال الروضة بالإضافة إلى التوسع في تعليم الكبار.
غير أن توسع الشركة في الخارج سيكون أصعب بكثير. إذ ما زال من غير الواضح ما إذا يمكن تطبيق نموذج “ميغاستادي” حتى في الدول المجاورة. يقول سون “نحتاج في المدى البعيد إلى استغلال قدرات الشركة في مجال التعليم الإلكتروني ومعرفتها المتراكمة حتى نستطيع التوسع في الخارج”.
وعلى الرغم من أن لدى اليابان نظاما تعليميا وثقافة مشابهين، فإن سون المعلم الذي تحول إلى مشاريعي (entrepreneur) يقول إن هناك العديد من العوائق التي تمنع شركته من الدخول إلى اليابان. ويشير في هذا الصدد إلى أن “لدى اليابان نموذجا مؤسساتيا تعليميا قويا خارج شبكة الإنترنت، حيث أن المدارس المختصة بتهيئة الطلبة لخوض الامتحانات لا تحتاج سوى إلى وضع مدرسيها في طائرات هليكوبتر خاصة والطيران بهم إلى المدراس من أجل إلقاء محاضراتهم على الطلبة في الصفوف. وسيكون من الصعب اختراق هذه السوق”.
أما الصين فإن لديها نظاما اجتماعيا مختلفا جدا. إذ يقول سون “إن الصين تمثل سوقا غير مستغل لكن السياسات والأنظمة والثقافة مختلفة تماما وسيكون من الصعب تطبيق نموذجنا هناك. فهناك تركة إشتراكية قوية”.

المصدر:الرأي