تطبيق آيفون يغنيك عن مفاتيح الأبواب

 

قد يكون حان الوقت للتخلص من مفاتيح الأبواب التي تثقل عليك حملها في جيبك. مع التقنيات الجديدة وتعدد استخدام الهواتف الذكية والتي نتطرق في هذا الموضوع عن احد الإستخدامات الجديدة التي يمكن للهواتف الذكية عملها.

Lockitron هو تطبيق يتوفر على الايفون والأندرويد يتيح لك تحويل الأبواب إلى أبواب ذكية تفتح وتقفل من خلال الضغط على أوامر بداخل البرنامج. والجميل في الموضوع أنه ليس من الضروري شراء أبواب جديدة ويمكن عملها على الأبواب المستخدمة لديك.

الفكرة جميلة ومشروع ناجح وتغنيك عن حمل الكثير من المفاتيح معك إينما ذهبت. بالاضافة إلى انه لم يعد من الضروري أن تعير أحداً مفتاحك. أو قد تفقد مفاتيحك وتضطر لكسر الباب أو تغيير الكالون للتمكن من الدخول. بالاضافة أنه يمكن تطوير البرنامج واضافة اشخاص يمكنهم فتح الباب بدون حضورك شخصيا حيث لو كنت مسافراً وتريد أحدً من دخول غرفتك أو منزلك كل ماعليك هو اعطاءه صلاحية الدخول للمنزل من خلال التطبيق أون لاين.

 

متابعة قراءة تطبيق آيفون يغنيك عن مفاتيح الأبواب

للنساء فقط: كيف تبدأي مشروعك من المنزل 

تصلني رسائل  من سيدات يبحثن عن طرق للحصول على دخل مادي وتأسيس مشاريع مفيدة من المنزل دون أن يؤثر ذلك على واجباتهن الزوجية والأسرية.  لاشك بأن المرأة تلعب دوراً مهما في الحياة الاجتماعية وعالم الأعمال من خلال قصص نجاح رائدات الاعمال التي نشهدها كل يوم, وقد يرى الكثير أن مجتمعنا قد تتقلص فيه الفرص على النساء في تحقيق طموحاتهم واحتياجاتهم. لكن في هذا الموضوع سيكون حديثنا عن المشاريع التي بالإمكان انجازها من المنزل. كما تجدر الإشارة أن التكنولوجيا جعلت التواصل بين الناس أسرع وأسهل من ذي قبل وبتكلفة أقل مما يساعد على تسهيل عمل المشروع, بالاضافة للتكاليف المنخفضة لانشاء المشروع من المنزل حيث لاتحتاج لاستئجار محل وعمل ديكور وغير ذلك.

هناك عدد من الاعمال والافكار لتحقيق هذه المشاريع من المنزل منها

المطاعم

تعد المطاعم من اكثر الأعمال التجارية المربحة ويمكن عملها من المنزل. أثناء دراستي في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن انتشر رقم تلفون احد السيدات في محافظة الخبر من خلال تقديمها خدمة إعداد اي طبق تشتهيه وكل ماعليك هو الاتصال بها مسبقاً بيوم أو يومين وقد يكون في بداية اليوم لتتمكن من شراء المقادير وتحضير “الطبخة” لك في الموعد المحدد وكل ماعليك هو المرور عليها ودفع المبلغ عند الاستلام. “طبعأ أكل البيت” أفضل بكثير من أكل المطاعم وهذا كان من أهم عوامل نجاح هذا المشروع.

تنظيم الحفلات والمناسبات

لايستغني كل فرد منا عن شخص يساعده في اقامة حفلات الزفاف والأعياد وغيرها من المناسبات المختلفة وتنظيمها على النحو المرجو. ولذلك يمكن لمنسقي الحفلات أن يلعبوا دورهم في هذا النطاق.

تجارة التجزئة على الانترنت

مع تزايد استخدام الانترنت ونمو التجارة الالكترونية في عالمنا العربي اصبح بالامكان لأي سيدة أعمال البدء في بيع منتجاتها خلال الانترنت. الكثير من الشركات تبحث عن مسوقين لمنتجاتها وكل ماعليك هو التوصل على اتفاق معهم لتسويق هذه المنتجات بطريقتك من خلال الحصول على عمولة, كذلك بامكانك القيام ببيع منتجاتك من خلال الاستثمار في شراء منتجات بنفسك وبيعها بهامش ربح مع التوصيل.

استثمر في ما تتقنه

“استثمر في ما تتقنه” اعتبر هذه النصيحة هي من اهم مفاتيح النجاح التي دائما اذكرها لكل شخص يسألني عن طريق لبدء مشروع ناجح. أؤمن أن كل شخص يبرع في مجال محدد أو حرفة معينه ولكن لايعرف كيف يستثمرها على سبيل المثال. فتاة لديها هواية التصميم على الفوتشوب والتعديل على الصور قررت استثمار موهبتها والاتفاق مع احدى مصورات حفلات الاعراس والمناسبات من خلال التشارك في تعديل اعمالها للعملاء مقابل مبلغ مادي على كل عمل تقوم به.

ايضا بعض الفتيات يبرعن في الاعمال اليدوية المختلفة وبامكانهم عرض منتجاتهم عبر الانترنت وتسويقها. مثل قصة نجاح سيدة تقوم بعمل صناديق الهدايا في المنزل وبيعها باسعار مميزة لمتاجر التجزئة والتغليف. وهناك الكثير من الافكار للحرف اليديوية تعتمد على مهارة كل شخص في مجالة وقدرته على اظهارها كمنتج يمكن بيعة.

هل انت مخْزن أفكار؟

متى كانت اخر مرة قمت فيها بترتيب مكتبك والاستفادة من كل ماجمعته عليه؟ قد يكون اليوم أو الامس أو قد لم تقم بذلك لعدة أسابيع أو اشهر.

ولكن سؤالي  هنا هو الترتيب الذهني وليس المكتبي.

الكثير من الاشخاص يكتنزون على مر الأشهر أو السنوات العديد من الأفكار لمشاريع قد يظنون أنها أفكار عبقرية وستجعلة من أثرياء المجتمع ولذلك يخبئها في مكان سري للغاية بداخل عقلة وقد تمر عليها سنوات بدون الفائدة منها.

لذلك سؤالي هو:

متى آخر مرة استرجعت فيها كل أفكارك وقمت بترتيبها وربطها ودراستها والعمل على تخطيطها والتفكير في كيفية البدء فيها؟

لا تكن مثل الاشخاص الذين لديهم حب التملك فتجد في بيته العديد من الاثاث او الاجهزة التي لافائدة منها واخذ حيز من المكان دون أن يفرط فيها أو حتى يستخدمها ويستفيد منها.

اذا كنت رائد أعمال (مبادر) او تعمل عملاً حراً فإنه بالتاكيد لديك العشرات من الأفكار الجديدة والمفيدة ودائما ما تلاحظ الفرص المتوفرة أمامك ولكن متى تتم مراجعتها؟

إذا لم تكن تنوي استخدام هذه الفكرة !! لمن تكتنزها؟

المشكلة هي أنك تحتفظ بهذه الافكار لنفسك فقط ولن تظهر أبداً حيث أن الأفكار الرائعة تجبرك على تنفيذها مباشرة مهما كانت الصعوبات التي تواجهك.

فكر في الحيز الذي تأخذه هذه الافكار من عقلك وذاكرتك بدون الفائدة منها لو كان مجمل تركيزك على أفكارك المميزة وترك بقية الافكار لكن أفضل واقرب للنجاح من اشغال العقل بافكار ليست بقدر الأهمية.

لذلك إليك بعض النصائح لترتيب أفكارك والاستغناء عن التي لايمكنك فعلها وقد يستفيد منها غيرك:

  • قم بحصر جميع أفكارك وشرحها في مفكرة أو ملف وورد لكل فكرة وشرحها وكيفية تنفيذها وجميع جوانبها والمدة التي ستبدأ فيها فعليا لتنفيذ هذا المشروع. (يجب وضع تاريخ محدد لبدء المشروع ومدة تنفيذه).
  • قم بتصنيف الأفكار على مجموعات حسب الأهمية.
  • قم بمراجعة اقل الافكار أهمية والتي قد تردد كثير في تاريخها او وقت البدء فيها واعرضه على غيرك أو في تويتر أو الفيسبوك ليتفسد منه غيرك.
  • أجعل مجمل تركيزك على الأفكار التي وضعتها في قائمة الأعلى أولوية واختر منها المشاريع التي تعتزم فعليا تنفيذها في أقرب وقت.
  • كن أميناً مع نفسك في تصنيف الأفكار, ربما قد تجد بعض الافكار التي تنظر لها أنها ذات دخل عالي جداً ولكن تنفيذها يتطلب خبرة  أو وقت او جهد و رأس مال كبير ولذلك قعد تضعها في قائمة الأولوية مع معرفتك بعدم قدرتك على تنفيذها.

دائما أسأل نفسك عن الوقت الذي يمكنك فيه أن تبدأ فيه مشروعك وماهي المدة التي تترك فيها الفكرة على قيد الانتظار؟

على سبيل المثال عندما تحجز دومين لموقع أو فكرة ما ولكن يقترب وقت تجديد الدومين وأنت لم تقم بفكرتك. هل تقم بتجديده ؟

الإجابة. لن تقوم بتنفيذه أبداً بالتالي لماذا تدفع مبلغ التجديد سنويا بدون الاستفادة منه؟

إذا, قم بترتيب أفكارك واستفد منها وقم بإفادة غيرك

مواقع مميزة وخدمات جديدة. #3

استكمالاً لسلسة المواقع والخدمات المميزة والمبتكرة التي تم كتابة موضوعين منها حتى الآن هما اخترت لكم مواقع مميزة و مواقع وخدمات مبتكرة ومميزة نذكر في هذه المقال المزيد من الخدمات والتطبيقات والمواقع المبتكرة والإبداعية.

 

 

 

 

  • بريزي: موقع رائع يساعدك في تقديم عروض تقديمية (presentation) مختلفة عن العروض التقليدية من البوربوينت (powerpoint)  وبشكل تفاعلي رائع. شاهد الفيديو

 

  • اساور اليد (بمب): متجر يبيع أساور لليد مكتوب عليها حالتك في الفيسبوك. فكرة جديدة وبسيطة تم تسويقها بشكل رائع.

 

  • أونافو: تطبيق للايفون يساهم في تقليل استهلاك البيانات عند استخدامك لشبكة 3G من حيث تقليل حجم البيانات التي يتم تحميلها. تطبيق عملي وقمت بتجرربته شخصياً حيث يقوم بتقديم احصائيات ممتازة لاستهلاك ومعدل التوفير خلال استخدامك. شاهد الفيديو

 

  • Flip snack: موقع جميل يساعدك لعمل كتاب فلاشي متحرك flip book بشكل مميز.

 

  • Photo snack: موقع لعمل عرض متحرك لصورك وبطريقة متسلسلة. الموقع تابع لنفس شركة الموقع السابق Flip snack. الفيديو بالاسفل يشرح آلية عمل الموقع.

 

 

  • Sparked: شبكة اجتماعية تساعدك على التعرف والتواصل مع اشخاص لديهم نفس اهتماماتك.
  • topprospect: إذا تمنيت في يوم من الأيام تصير واسطة وتوظف الناس ؟! حتما هذا الموقع يحقق لك أمنيتك. حيث تدور فكرة هذا الموقع من خلال التوصية على شخص محدد للحصول على فروصة وظيفية او عقد عمل. شاهد الفيديو التفصيلي للموقع.

  • Zaarly: تطبيق على الهواتف النقالة يقدم خدمية جديدة ومميزة وأتوقع أنها ستكون ناجحة أذا تم استثمارها بشكل جيد. حيث من خلال هذا الموقع يمكن ان تعرض اي شيء وفي اي مكان للبيع. فمثلا لو كنت قد اشتريت تذكرة لحضور فلم محدد في السينما واكتشفت لاحقاَ أنه لايمكنك حضور الفلم ولايمكنك استرجاع نقودك. كل ماعليك هو عرض التذكرة من خلال هذا التطبيق وسيقوم شخص اخر في نفس المكان بالبحث عن عروض للتذاكر وقد يكون مهتماَ بعرضك ويتواصل معك لشراء التذكرة منك. الجميل في الخدمة أنه يمكنك أن تحدد ماتريد وبالسعر الذي تريدة وتأتيك العروض. شاهد الفيديو لتفاصيل أكثر

 

مشاريع يمكن تنفيذها من المنزل

عندما يصل الأمر إلى بيع منتجات وخدمات, فإن أفضل مشروع منزلي هو مايناسب إهتماماتك وقدراتك. أثبتت المشروعات العاملة من خلال المنزل أنها حل جيد للكثير ممن يرغبون في العمل الحر. كمشروعات نصف الوقت مكملة لدخل الأسرة, وإما مشروع يستوعب الوقت كاملاً بديلاٌ عن أساليب العمل من 9 صباحاً إلى 9 مساءاً. هل يمكن ان تكون صاحب المشروع القادم الناجح, أدرس الخدمات الآتية من خدمات منتجات موجهة ومحسوبة.

الخدمات المربحة

خدمات الكمبيوتر:

إذا كنت فنياً محترفاً فقد تكون المشروعات المتعلقة بالكمبيوتر مناسبة لك مثل تصميم البرامج أو هندسة النظم. أو إذا كنت خبير في الشبكات أو كمتخصص في التطوير والإصلاح وتصميم المواقع. فإن كل هذه المهن مطلوبة دائماً.

وأن تكون مطورا أو متعاقداً من الباطن لشركات صغيرة وتعمل كمستشار لها, وسواء كنت تقدم برامج تطبيقية أو تصمم مواقع فإن أجور تلك الخدمات هي الأفضل بين العاملين من منازلهم.

السكرتارية الإفتراضية:

السكرتير الافتراضي هو من يقدم مجموعة من الوظائف تتراوح بين الرد على التليفون وتحديث الموقع الالكتروني وبعضهم يقرأ ويرد على البريد الالكتروني وآخرون يكتبون الوثائق والمقالات على الكمبيوتر والقياس ببعض أعمال المحاسبية البسيطة. وتبعاً لكتاب نشر حديثاً من حرفة السكرتارية الإفتراضية التي تعمل من المنزل أن حجم الأعمال في هذا المجال وثل إلى 120 بليون دولار سنوياً.

إمساك الدفاتر:

إذا كان أصدقاؤك دائما مايطلبون المساعدة في موضوع الضرائب الخاصة بأعمالهم, فيمكن لك أن تنزل إلى سوق العمل موسمياً في مكتب الضرائب بمقابل أتعاب يتفق عليها. وستحتاج إلى بعض البرامج التطبيقية وكومبيوتر متخصص للمشروع, وبعد ذلك ستحتاج إلى عميل, ابحث عن المشروعات الصغيرة التي بدأت حديثاً فهي غالباً ما تكون في حاجة إلى مساعدة فورية في مجال المحاسبة الضريبية.

استشارة / تدريب  /تدريس

يستطيع الكثيرون تقديم خدمات الاستشارة والتدريب, فابدأ بخبرتك في معرفة المهنة على نحول متخصص وقدمها إلى من يحتاج إليها. وهناك تجربة في ذلك, إذ قررت “لوري ميزلير” – وكانت متخصصة في تذوق الطعام والمشروبات في وول ستريت- أن تصبح مستشارة تغذية, وفعلت “لورين شوم” الشيء نفسه إذ تركت حياتها الوظيفية لتصبح مدربة مشروعات للسيدات, وهناك مستشارون في كل مجال يمكن تخيله من الزراعة حتى الرضاعة وتنظيم حفلات الزفاف وتأسيس الحضانات, ويقسم الكثير من المدرسين والمستشارين أوقاتهم بين التدريس وتقديم الاستشارات في مجموعات.

السلع المربحة:

إذا أردت أن تجعل من بيع السلع مشروعك فعليك أن تقرر هل ستصنعها بنفسك أم ستشتريها من الآخرين وتعيد بيعها في الموقع الخاصة بذلك على الشبكة الدولة على الإنترنت.

إعادة البيع على الإنترنت.

يمكن أن تبيع وتعيد البيع عن طريق الأسواق الموجودة على مواقع النت مثل “ebay” أو “amazon” أو غيروهما. ويمكن أن تبيع البضائع المستعملة وتشتري البضائع جملة أو تتبنى خدمة تسليم البضائع. قامت الممرضة “ويندي” بإعادة بيع مساحات إعلانية لمدة عامين, تقول هم ذلك “لقد بدأ مشروعي عندما حاولت بيع لعب أطفالي في محل التجزئة المحلية, أنهم يعرضون نسبة للمسوق في حدود 30% فقط من سعر التجزئة ولكن على الانترنت أحصل مايقارب على 80% والآن أنا اشتري بضائع من ساحات عرض السلع المستعملة بنحو 20% من قيمتها وتقدر مكاسبي عن العام الماضي بنحو 20000 دولار, ولكن في مخططنا أن نضاعف المبلغ هذا العام” وهي تستعد للانتقال بمشروعها الخاص بإعادة بيع البضائع طوال العام القادم.

الصناعات اليدوية:

في سبتمبر 2008 عندما انهارت سوق الجملة وانهارت التوقعات, وبدأ الاقتصاد العالمي قاتماً للغاية سجل موقع “اتسبي دوت كوم” – وهو موقع بيع منتجات الصناعات اليدوية – 5% زيادة في المبيعات في شهر اغسطس. وفي الوواقع في الشهر الماضي بيع أكثر من 500 ألف قطعة بحو 8 ملايين دولار. واحتمالات إقامة أي مشروع لا حصر لها ويمكن أن تحول هوايتك إلى مكاسب إذا كنت مهتماً بأي من المشروعات الآتية: فنون الزجاج أو صنع السلالال أو الخرز أو التطريز أو تنسيق الأزهار الصناعية أو الكروشية أو الفنون الشعبية أو الرسم أو صناعة الشموع أو التصوير الفوتوغرافي أو اللوحات الجمالية أو الأواني الفخارية.

المنتجون الزراعيون ومنتجو الأطعمة:

يتخصص المنتجون الأذكياء في سوق محددة لايقبل عليها كبار الزراع وأصحاب المزارع مثل عيش الغرب والفاكهة النادرة والخضروات العضوية أو النباتات غير العادية والأزهار, كما انك إذ خبزت نوعاً خاصا من الخبز يمكن لك أن تبيعه محلياً إلى أشخاص ومطاعم.

إن أفضل فكرة للمشروعات المنزلية هي التي تناسب هوايتك وقدراتك واهتماماتك واحتياجاتك, وملائمة مواردك مع فكرة المشروع التي تؤدي إلى أفض مشروع جديد يشق طريقه نحو النجاح.

موقع مونه.كوم للتسويق الالكتروني

أطلقت أربع طالبات بكلية نظم المعلومات في جامعة زايد بدبي مبادرة تقنية جديدة لتطوير نظم التسوق الإلكتروني للسلع الاستهلاكية لأول مرة في دولة الإمارات وذلك برعاية جمعية الاتحاد التعاونية بدبي.

ويهدف المشروع المسمى “مونة.كوم” إلى تحويل عمليات الشراء التقليدية إلى الوسائل التكنولوجية الحديثة في التسوق توفيراً للوقت والجهد.

وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن المشروع يعد فكرة مستحدثة لتيسير استخدام الوسائل التقنية في إنجاز متطلبات الحياة اليومية وخاصة تسوق السلع الاستهلاكية التي يحتاجها الجميع.

وأشار إلى أن الطالبات حرصن على ربط مشروعهن بالتراث والثقافة الإماراتية حيث أطلقن عليه اسم “مونة” وهو اصطلاح معروف في اللغة الشعبية ويعني تأمين احتياجات الأسرة من جميع المواد الغذائية ويعكس ذلك وعيهن في إيجاد التواصل بين الحداثة المتمثلة في استخدام التقنيات الجديدة والموروث الثقافي المعبر عن الأصالة من خلال مفردات اللغة المحلية.

وقال “إن أفكار مشروعات تخرج الطلاب ترتبط باهتمامات المجتمع بفئاته ومجالاته المختلفة وتأتي تطبيقاً عملياً للبرامج الأكاديمية والعلمية التي يدرسها الطلاب”، مشيراً إلى أن تقييم المشروعات يتم من خلال معايير متعددة من بينها إمكانية تجسيدها واقعياً ومدى الفوائد والآثار الإيجابية الناجمة عن ذلك في المجالات والتخصصات المتوافقة مع تلك المشروعات.

وأكد دعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد لأنشطة وإبداعات الطلاب الهادفة لتعزيز التواصل مع فعاليات المجتمع فكل المجالات والقطاعات .

وفي السياق ، أوضحت شيماء عبيد الطالبة بكلية نظم المعلومات بجامعة زايد في دبي أنها قامت مع زميلاتها مي عبد المجيد وآمنة إسماعيل وهنادي سلطان بإطلاق فكرة المشروع من خلال الموقع الالكتروني …

وأوضحت أنه يتضمن إقامة سوق إلكترونية افتراضية توفر لزائر الموقع قوائم متنوعة من السلع والمنتجات الاستهلاكية والعروض الخاصة وإرفاق صورة موضحة لكل منتج، إضافة إلى صورة ثلاثية الأبعاد تساعد المتسوق في التعرف على التفاصيل الكاملة للسلعة التي يرغب في شرائها إلى جانب أسعارها وبيانات التصنيع وغيرها من المعلومات الأساسية مما يعمل علي توفير تجربة تسوق متكاملة تتميز بالراحة والسهولة.

وأضافت أن المشروع يتضمن استحداث وسيلة ذكية وجديدة من خلال بطاقة “مونة” مسبقة الدفع تمكن المتسوق من دفع قيمة مشترياته وإضافة رصيد دوري لحسابه وذلك بهدف إيجاد وسيلة أمنة بعيداً عن مخاطر السرقة والاختلاسات الالكترونية التي تتعرض لها بطاقات الائتمان التقليدية.

كذلك تتوفر خدمة الرسائل النصية القصيرة عبر الهاتف المحمول لبطاقة “مونة” حيث يستطيع مستخدمها معرفة جميع عمليات الشراء التي قام بها وما تبقى في رصيد حسابه ويمكنه أيضا الاستفادة من العروض التي تقدمها البطاقة خدمة لمستخدميها.

المصدر: الاتحاد

اكسب المال من هوايتك

كثير مايسألني أصدقائي ومعارفي عن الربح من الانترنت وكيف بالامكان أن يفتحوا موقع ويكسبوا منه. كنت دائما اجيبهم دائما بجملة واحده وهي “اعمل موقع لهوايتك أو الشيء الذي تحبه في حياتك”.

قد تكون موظفاً في احد الوظائف المملة وتقضي جزء كبير من يومك في شيء لاتستمع به ولكن كسب الرزق هو السبب في تحملك لهذا العمل. ماذا لو كنت تعمل في شيء تحبه وتكسب منه المال؟

اذا كانت لديك هواية وتستمع بها فهذا يعني انك تملك كم كبير من المعلومات عن هذه الهواية وكثير من الهواة لو سألته عن مصدر معرفته  وخبراته  في هذه الهواية سيذكر لك عدة مراجع ومصادر من اشخاص أو من الانترنت أو كتب أو بالممارسة وقدر يذكر لك ان المواقع العربية تفتقر إلى المعلومات الكافية عن هذه الهواية. فلماذا لاتؤسس أنت موقع تضع فيه خبراتك وهواياتك؟ ومصدر الدخل يكون بعدة طرق أما من الاعلانات أو  أن تبيع المعلومات على أقراص CD أو اشتراك عضويات بمقابل مادي أو غيرها من الطرق على الرغم من أنني أرى أن طريقة تحصيل المال غير مهمة مقارنة بالمحتوى والمنتج الذي يباع.

كل شخص منا له اهتمامات وهوايات وكل شخص يملك كم من المعلومات في مجال محدد فسائق التاكسي يملك معلومات عن كل مداخل ومخارج الشوارع والطرق السهلة واوقات الزحام والاماكن التي يقصدونها الناس بكثره في الصيف أو الشتاء أو غيرها من المواسم.

وهاوي صيد الاسماك يعرف انواع الاسماك وطرق الصيد والاماكن المميزه لصيد الاسماك وغيرها من المعلومات. وكذلك ميكانيكي السيارات لديه خبرة كافية لمعرفة عيوب السيارات واسباب عطل السيارات وكيفية الحفاظ عليها.

لذلك اكتشف هوايتك أولاً واجعل الموقع كتوثيق لخبراتك وما اكتسبته من خلال هذه الهواية ولاتفكر في الربح من الموقع في البداية, فكر في التميز.

طبعا الأمر لايقتصر على المواقع والانترنت فقط, قد يمكنك أن تكسب من هوايتك بعدة طرق ووسائل مثل طباعة كتاب أو دورات تدريبية أو قد يكون بامكانك ان تنتج شيء جديد يحسن من اداء هوايتك.

13 اختراع أثرت في العالم

الحاجة أم الاختراع من هذا المنطلق بدأ البشر في اختراع كل مايلبي حاجاتهم فجاءت منها اختراعات ارتقت بالبشرية وحولتها غلى قرية صغيرة هادئة واخرى حولت الهدوء إلى عنف وتخريب وجميعها في النهاية اختراعات استوحى البشر أفكارها من العالم لكي تلبي حاجاتهم التي تتطور وتتغير بشكل مستمر مع تطور العصر واختلاف الزمان والمكان.

هناك 13 اختراع غيرت العالم وأثرت فيه سواء كان هذا التأثير سلبي أو ايجابي:

  1. الإنترنت: ظهر الانترنت في أوائل الثمانينات وبدأ في الانتشار في مطلع التسعينات وذلك مع ظهور الشبكة العنكبوتية واصبح الان من أحد الاحتياجات الأساسية في حياة كل فرد ومرجع لكل كبيرة وصغيرة في جميع المجالات.
  2. الإنشطار النووي: في الثلاثينيات نجح مجموعة من العلماء الفيزيائيين البارعين التمكن من شطر نواة صغيرة لعنصر اليورانيوم واستخدم هذا الاختراع في صناعة القنبلة النووية مع انه كان بالامكان استخدامه في اغراض سلمية.
  3. الكهرباء: يرجع الفضل في التحول من ضوء الشموع الذي كان مصدر الضوء في الظلام إلى أجهزة تعمل بالكهرباء لمجموعة من العماء منهم بنجامين فرانكلين, أديسون, تسلا وفولتا وبفضل هؤلاء انتهى عصر الميكنة ليحل محله عصر يتم فيه الحصول على القوة والطاقة بسهولة.
  4. المعالجات: بعدما كان قديما الكمبيوتر الذي يعمل بكفاءة عالية تضاهي كفاءة الكمبيوتر المحمول الآن يحتاج إلى مساحة غرفة كاملة اصبح الان يوجد حاسبات بحجم الكتاب ويرجع الفضل في هذا إلى مخترعي قلب الحاسب الآلي وهو المعالج حيث يتطور بسرعة هائلة وكلما صغر حجمه إزدادت قوته.
  5. أشعة إكس: دخلت هذه التقنية المجال الطبي أواخر عام 1800 م وقد مكن هذا الاختراع الأطباء من رؤية جسد المريض من الداخل دون عملية جراحية وقد أحدثت هذه التكنولوجيا تغييرا كبيرا في المجال الطبي حيث أصبح من الممكن اكتشاف الامراض والاضطرابات تحت جلد المريض بدون جراحة.
  6. المطاط: صناعة السيارات في وقتنا الحالي تستخدم 70% تقريبا  من مخزون العالم من المطاط الذي تم اكتشافه لأول مرة بسبب فضول البحارة الاوروبيين.
  7. صهر الحديد: يعتبر عام 1200 قبل الميلاد هو بداية العصر الحديدي وكان للحديد نتائج ايجابية في العديد من المجالات وأصحبت الحياة أسهل بإستخدام الأدوات المصنوعة من الحديد ويعود الفضل للحديد في جعل المنازل أكثر استقرار.
  8. البارود: كان العلماء الصينيون هم أول من خلط الكبريت والملح الصخري والفحم وكان ذلك في القرن الثامن وبعد فترة قصيرة من إختراع هذا الخليط تمكن شخص من وضعه في سلاح ومن هنا بدأت الإستخدامات الحربية للبارود.
  9. بطاقة الشريط المغناطيسي: يعود الفضل لشركة آي بي إم في إختراع البطاقة البلاستيكية من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية حيث سهلت هذه البطاقة السفر والتسوق والمعاملات البنكية وتقوم فكرة هذه البطاقة على شريط يحتوي على بيانات مشفرة في صورة مغناطيس صغير واصبحت هذه البطاقة الآن من أكثر التكنولوجيات عالمية على وجه الأرض.
  10. الطيران: كان بدايات محاولات الطيرات في العصر الاسلامي حيث قام عباس بن فرناس بعدة محاولات للطيران وأن للانسان القدرة على الطيران وفي عام 1930 قام الأخوان رايت بأول محاولة طيران.
  11. الميكرويف: بواسطة طباخ المايكروويف هذا الاختراع العظيم أصبحنا لسنا بحاجة إلى صرف وقت طويل لتحضير وجبات الطعام، فبعد يوم حافل بالعمل يمكن لنا أعداد وجبات طعام أو تسخين طعام سبق تحضيره بدقائق قليلة تنسينا تعب ذلك اليوم بلحظات.
  12. التلفزيون: التلفزيون هو اختراع جيد وسيئ في نفس الوقت فهو سلاح ذو حدين. ففيما مضى وقبل اختراعه كنا نقضي وقتنا و أماسينا مع عوائلنا نتحدث ونتحاور ونلعب ونمرح مع أطفالنا, ثم جاء التلفزيون و جلب معه المزيد من الترفيه  والثقافة والفساد وجعلنا نشعر بأننا أكثر قربا من العالم, نشاهد الأخبار لحظة حدوثها ونتفاعل معها و نشاهد المسلسلات التلفزيونية و الأفلام  الطويلة والقصيرة ونتفاعل مع الدعايات التجارية والحكومية ونخطط  لحياتنا بموجبها, لكننا بذلك قد أصبحنا أكثر بعدا عن أفراد عائلتنا وقلت الاتصالات بيننا وأصبحنا أكثر توحدا, و مع كل ذلك لا نستطيع إنكار أن التلفزيون هو اختراع عظيم ورائع.
  13. حبوب الاسبرين: الأسبرين و يعرف كذلك بحامض Acetylsalicylic  والمشتق من حامض Salicylic وهو الذي يستعمل عموما على شكل أقراص للتخفيف من الألم وخفض الحمى وبعض الالتهابات البسيطة, كذلك يستعمل الأسبرين أيضا كمساعد لتسيل الدم  (ضد صفائح الدم). فما يتم تناوله من حبوب الأسبرين يقدر بحوالي 80 بليون قرص في السنة.

فكرة موقع لإعارة الكتب

قرأت في مدونة شبايك بمسابقة شراء كتابين من موقع امازون واهداءها  لمن طلبها بشروط تم ذكرها في المسابقة. ومن خلال هذه الفكره الرائعه خطرت في مخيلتي فكرة اخرى ولكن تحتاج الى مبادرة من رجال الاعمال او من يحب ان يقدم الخير لأخوانه

الفكره تتلخص في خطوتين:

الخطوة الاولى: بأن يوجد موقع لتوفير الكتب من امازون او كتب مستعمله ويكون لهذا الموقع ميزانية ممتازه مدعومه من أهل الخير أو المساهمون بحيث عند طلب اي شخص لكتاب ما من موقع امازون يقوم الموقع بشراءه له أو اذا وصل عدد الطلبات على هذا الكتاب لعدد معين يحدده المسؤول عن الموقع بعد هذا الطلب يقوم الموقع بشراء هذا الكتاب من أمازون .

الخطوة الثانية: بعد ان يحصل الموقع على الكتاب يقوم مستعير الكتاب بدفع تأمين للحصول عليه ويتحمل تكاليف الشحن من المكان الفعلي لمستودع كتب الموقع الى مقره الذي يتواجد فيه حيث يسترجع التأمين عند اعادة الكتاب ويعطى مدة محددة لقراءة الكتاب وثم إعادته واذا لم يعيد الكتاب يتم سحب التأمين لصالح الموقع .

كذلك يمكن لأي شخص لديه كتب قد قام بقراءتها ولم يعد بحاجتها ان يفيد أخوانه ويقدمها للموقع ليستفيد غيره ويكسب الاجر.

الفكره تساهم في نشر الثقافة والعلم في مجتمعنا ونقل المعرفة باسهل الطرق وكذلك لكسب الاجر والمساعدة . أتمنى ان أجد الفكره هذه طبقت في مجتمعنا العربي وقد تكون هناك افكار مشابهة لها ولكن اتمنى ان تجد الاهتمام .

ملاحظة : التأمين على الكتاب قد يكون نفس القيمة الشرائية للكتاب مع تكاليف الشحن