تلخيص كتاب Sprint: كيف تحل أكبر المشاكل في خمسة أيام

انتهيت مؤخرا من قراءة كتاب Sprint من تأليف موظفي جوجل فنتشرز . الكتاب باختصار عبارة عن خطوات تنفيذ ورشة عمل في خمسة أيام تساعد في حل مشكلة ما أو البحث عن أفكار جديدة لأي مشروع كان صغير أو ضمن شركة كبيرة. 

خلال خمسة أيام يتفرغ أعضاء الفريق بشكل تام لورشة العمل هذه بحيث تكون هي كل مايهتم به أعضاء الفريق ويشترط أن يكون عدد أفراد الفريق سبعة أشخاص كما يذكر الكاتب أنه العدد المثالي للحفاظ على التركيز أثناء الاجتماعات.

تم استخدام ورش عمل sprint في عدد من مشاريع جوجل مثل خدمة الفيديو في جوجل هانق آوت وعدد من المشاريع المحتضنة في جوجل فنتشرز. يعتبر الكتاب مفيد جداً لفرق العمل التي تعمل على تطوير وتصميم منتجات أو طرح حلول لمشاكل يواجهها المشروع. 

يذكر الكاتب أنه هناك الكثير من اجتماعات العصف الذهني التي تحدث بين فرق العمل والحلول المقترحة من خلال هذه الاجتماعات ولكن ليست كل هذه الاجتماعات فعالة ونتائجها قد لاتكون مناسبة أو ملائمة كما أنه في بعض الأحيان قد يستغرق الأمر عدة أشهر لحل مشكلة ما. 

 

ورشة العمل في sprint هي خمس ايام تبدأ من أول يوم عمل في الاسبوع (الإثنين) وتنتهي بنهاية آخر يوم في الاسبوع (الجمعة). كل يوم من هذه الأيام يتم التركيز فيه على نمط معين من أنماط العصف الذهني: 

  • اليوم الأول: تحديد الأهداف والمشاكل
  • اليوم الثاني: السكيتش (الرسم والتخطيط)
  • اليوم الثالث: اتخاذ القرار في اختيار أهم النقاط
  • اليوم الرابع: بناء نموذج أولي
  • اليوم الخامس والأخير: الإختبار

ورشة عمل sprint

يكون جدول اليوم في ورشة عمل sprint كالتالي:

جدول العمل اليومي في Sprint

اليوم الأول:  

في اليوم الأول يكون تحديد المشاكل التي تواجه المشروع أو اهم النقاط والهدف الرئيسي الذي يبحث عنه فريق العمل. غالباً في هذا اليوم يقفز فريق العمل للتفكير في حلول لهذه المشاكل ولكن يفضل عدم الانتقال للحلول في هذا اليوم والتركيز فقط على الأهداف والمشاكل. 

 

اليوم الثاني: 

اليوم الثاني هو يوم السكيتش (بالمناسبة انصحكم بمتابعة حساب سكيتش نوت في تويتر بإدارة الصديق المبدع بندر سليمان) حيث يعمل كل فرد من الفريق بالعمل على حدة ويقوم برسم الأفكار والحلول للمشاكل التي تم مناقشتها في اليوم السابق.

وبعد الانتهاء من رسم الأفكار يتم تعليقها جميعاً على الجدار. 

اليوم الثالث: 

في اليوم الثالث هو اتخاذ القرار حيث يقوم أعضاء الفريق بالمرور على أفكار الآخرين والتعليق عليها اذا كانت هناك افكار اعجبتهم أم لا. وبالتالي يتم فلترة الأفكار والاقتراحات للوصول للأهم منها.


 

اليوم الرابع:

في هذا اليوم يتم عمل نموذج المشروع protype Day حيث يتم صنع المنتج سواء كان موقع ليتم تصميم صفحة أو منتج ملموس قد يتم الاستعانة بطابعة ثلاثية الأبعاد أو غيرها من أساليب عمل المنتج الأولي للفكرة أو المشروع.


 

اليوم الخامس: 

آخر يوم من ورشة العمل هو يوم الاختبار حيث يتم اطلاق المشروع للمستخدمين وتجربته وتحليل التفاعل وتقبل المستخدمين له.


 

إذا كنت تريد أن تتعمق أكثر في ورشة عمل Sprint يمكنك الاستفادة من الموقع الرسمي للكتاب حيث يحتوي على العديد من الأدوات والمعلومات التي تعزز استخدامها وتطويرها.

يوجد أيضاً كورس مجاني على udacity عن استخدام sprint في تصميم المنتجات.

تحديث: أطلقت جوجل موقع مخصص ل Design Sprint 

المصدر 1 2

كيف يمكن تحقيق النمو في المشاريع التقنية Growth Hacking

قد نتساءل كيف استطاع مؤسسي واتساب من تسويق تطبيقهم دون أن يدفعوا أي مبالغ طائلة على التسويق والاعلانات ؟ أو نتساءل كيف تمكنت شركة Uber من تحقيق نجاح ضخم دون آن تخسر مبالغ طائلة لتسويق خدماتها. شركة أوبر التي تأسست في 2009 لتصبح قيمتها السوقية الآن تتجاوز 66 مليار دولار وصلت إلى هذا النجاح ولم تعتمد في خطتها التسويقية الإعلانية الضخمة في التلفزيون أو المباريات ورعاية الأندية الرياضية والاعلانات في الطرق والشوارع وكل مكان.

هل سمعت بمصطلح هاكر النمو أو growth hacker من قبل ؟ قد يعتقد البعض أن الأمر له علاقة بالاختراق اللاأخلاقي وفي الحقيقة أن هاكر النمو أو كما يطلق عليهم البعض مخترقي النمو هم أشخاص لديهم مهارات متنوعة  سواء في التسويق وكذلك في تحليل البيانات والإلمام بالأمور التقنية في المشروع.

السبب الذي دعاني للكتابة عن هذا المقال بعد عرض تقديمي قدمته (العرض في الأسفل) في لقاءات التجارة الإلكترونية الدورية التي تعقد في مدينة الخبر وما حدث من نقاش حول معايير مخترق النمو وماهي المهارات التي يحتاجها لكي يسعى في تحقيق النمو الذي يطمح له المشروع الناشئ (الستارت أب Startup)

بحسب موقع Angellist فإن وظيفة مخترق النمو هي من أعلى الوظائف طلباً في وادي السليكون لما لها من أهمية عظمى في تحقيق نمو متسارع للمشروع يحقق ارباحاً و عوائد ضخمة وتقلل من تكاليف الحملات الإعلانية.

مصطلح Growth hacking بدأ بتدوينة كتبها Sean Ellis عندما ذكر ان المشاريع الناشئة لاتحتاج لخبرات تسويق كبيرة بقدر احتياجها لاشخاص يقودون النمو في المشاريع الناشئة من خلال معرفته بأدوات النمو في تلك المشاريع وقد يكون لديهم المعرفة التقنية التي تساهم في تطوير المشروع تسويقياً.

ولكن في الحقيقة أن مفهوم اختراق النمو كانت موجود قبل إطلاق هذا المصطلح عندما قام مؤسسو البريد الالكتروني Hotmail بوضح سطر في اسفل كل رسالة عبر البريد الإلكتروني والتي مفادها (“بعد الانتهاء من كتابة كل هذا لا تنس أني أحبك”، احصل على بريد مجاني عبر hotmail.com”). حيث بعد استخدامهم لهذه العبارة زاد نمو المشتركين في الخدمة حتى وصل إلى 12 مليون مستخدم خلال 18 شهرا والذي يعادل 17% من مجمل مستخدمي الانترنت في ذلك الوقت.

دروب بوكس هي أيضا إحدى الشركات التي قدمت حلولاً ذكية في خدماتها أسهمت بشكل مميز في نمو مستخدمي الخدمة، حيث كانت خطتهم التسويقية في الأصل تعتمد على حملات إعلانية عبر جوجل ادوردز ولكنهم وجدوا أن تكلفه الإعلان للحصول على مشترك واحد (CAC) تتراوح ما بين $233 إلى $388 بينما كانت قيمة الاشتراك السنوي في الخدمة 99$ فقط. بالتالي المعادلة ستكون خسارة عليهم بكل تأكيد لذلك تم إيجاد حلول أخرى كم خلال الاعتماد على قاعدة المستخدمين الحاليين للخدمة من خلال توفير ميزة دعوة الاصدقاء حيث إذا كنت مسجل في خدمة دروب يمكنك دعوة صديق للتسجيل لتحصل على 500 ميغابايت مساحة اضافية مجاناً فما كان من المستخدمين إلى أن قاموا بدعوة أي شخص يعرفونه للحصول على مساحة تخزين إضافية.

فلاي أكيد

فلاي اكيد Flyakeed هي ايضا من المشاريع التي اتخذت منهجية دروب بوكس التسويقية نموذجاً لها. إلي جانب أنها قدمت حلاً مشكلة أزلية تواجه الكثير من المستخدمين إلى أنهم لم يكتفوا بذلك وحققوا نمواً سريعاً في خدماتهم من خلال تقديم نقاط اضافية لكل شخص يقوم بالتسجيل والحجز من خلال دعوات المستخدمين. وكما ذكر المهندس مازن المحمدي في أحد اللقاءات أن عبدالله السبع قد يكون لديه من النقاط ما يكفيه طوال العمر 🙂 حيث ساهم في الترويج لهذه الخدمة عبر حسابه في تويتر في الشبكات الاجتماعية من خلال الرابط الترويجي الخاص به.

يهدف هاكر النمو Growth hacker إلى إزالة الحواجز والحدود بين صنع المنتج (فريق تصميم المنتج) و فريق التسويق. الأمر المختلف في عملية Growth Hacking هي وجود فريق التسويق في المراحل الأولية من تصميم المنتج أو الخدمة حيث يكون ملماً ومستوعباً المشروع وتفاصيله التقنية منذ تأسيسه وقد تكون له اضافات في تصميم المنتج تكون غايتها النمو والتسويق للمنتج.

تحليل البيانات ايضاً أحد أهم الأمور في growth hacking لما ينتج عنها من تتبع ومعرفة نتائج تفاعل المستخدمين حيث كلما زادت التحليلات عمقاً كلما اتضحت الصورة بشكل أكبر والتى قد ينتج عنها إدراك بمقياس النمو الذي نبحث عنه.

مقياس التحول OMTM:

هكر النمو دائما يبحث عن مقياس واحد وهو “OMTM :one metric that matter” 

الحصول على OMTM مقياس التحول  في المشروع  يحتاج إلى محاولات وتجارب عديدة حتى يتمكن المشروع من الوصول للنقطة التي تكون السبب في نمو المشروع كما حدث مع موقع AirBnB عندما قاموا بتوفير مصورين محترفين مجاناً لاصحاب السكن لتظهر الصور في الموقع بشكل جذاب واكثر وضوح ودقة والتي كانت السبب الرئيسي في نمو استخدام المنصة بشكل ملفت.

يقوم هاكر النمو بدراسة تفاعل المستخدمين في التطبيق أو الموقع في كل مرحلة من مراحل الاستحواذ على العميل والتي عادة يتم تقسيمها إلى خمس مراحل AARRR:

في كل مرحلة من هذه المراحل يتم عمل تجارب واختبارات (A/B testing) ومتابعة الاحصائيات ومشاهدة النتائج.

مراحل الاستحواذ غلى العميل

المرحلة الأولى الاستحواذ Acquisitions:

وهي مرحلة الوصول للمنتج أو الخدمة حيث أكثر مايهم في هذه المرحلة هي كيف يمكن أن يصل المستخدم للموقع أو الخدمة، هل سيكون من خلال الاعلانات في جوجل أو من خلال الشبكات الاجتماعية أو من خلال أي وسيلة أخرى. 

معدل الارتداد Bounce Rate هو أحد أهم المقاييس التي يتم متابعتها أثناء هذه المرحلة والتي تعطي مؤشر عن دخول المستخدمين للموقع وخروجهم منهم، حيث كلما زادت نسبة معدل الارتداد ارتفعت نسبة الخروج من الموقع والعكس. 

التفعيل Activation: 

في هذه المرحلة هي عندما يقوم المستخدم بالتسجيل في الخدمة والتي تعني أن المستخدم تجاوز مرحلة الاستحواذ بنجاح وهو يهتم بالمنتج أو الخدمة المقدمة حسب ما اطلع عليه من رسائل أو تلميحات في الصفحات التي وصل له و تصفحها. 

الحفاظ على المستخدم Retention:

عودة المستخدم مرة أخرى للموقع أو الخدمة بعد عملية التسجيل وكم المدة التي يستغرقها المستخدم ليعود ويستخدم الخدمة مجدداً. هناك مقياس مهم لمتابعة نتائج هذه المرحلة وهو ما يسمى ب cohort Analysis أو بعض أدوات التحليلات يسمى Restension. 

لتحسين نتائج هذه المرحلة هناك طرق كثيره يطول الحديث عنها وقد يتم تخصيص مقال منفصل لاحقاً، ولكن باختصار هناك أساليب مختلفة مثل التواصل عبر الأيميل والتنبيهات وكذلك استخدام إعلانات re-targeting.

من الأمثلة المميزة على هذه المرحلة ما تم عمله في تويتر عندما كانت تواجه مشكلة في تفاعل المستخدمين وعدم عودتهم مرة أخرى والسبب أن المستخدم إذا لم يقم بمتابعة أي شخص لن تظهر له أي تغريدات.

وجدوا أن إضافة خطوة قبل اتمام عملية التسجيل في الموقع من خلال متابعتك لعدد من الحسابات المقترحة هي سبب رئيسي في ارتفاع مستوى التفاعل وارتفاع معدل Retention.

الإحالة Referral:

عندما تدعو شخص لاستخدام الخدمة أو المنتج هي نوع من انواع الإحالة Referral وبالتالي قمت بدعوة شخص لاستخدام هذه الخدمة والتسويق لها. 

دروب بوكس من الأمثلة التي تحدثنا عنها في هذا المقال من أفضل الخدمات التي تمكنت من الاستفادة من هده المرحلة بشكل مميز. كذلك سكايب هي ايضا اعتمدت على هذه الطريقة في التسويق لخدماتها حيث لن تستطيع مكالمة أي شخص مالم تقم بدعوته للتسجيل في الخدمة حتى تتمكن من الاستفادة منها. واتساب كذلك. 

الأرباح Revenue:

المرحلة الاخيرة هي كيفية تحقيق الأرباح والتي تعتمد على النوذج الربحي للمنتج Revenue Model سواء كانت عبر الاشتراك في خدمات بريميوم أو شراء منتج أو غيرها. 

ماهي المهارات التي يحتاجها هكر النمو Growth Hacker؟

في الرسم البياني التالي يبين المجالات التي من المهم أن يكون لدى هكر النمو معرفة بها ولو معرفة سطحية من باب معرفة الطرق المستخدمة فيها وكيف يمكن استخدامها ولكن بحسب كثير من الشركات والمحترفين أنه ليس من الضروري اتقان كل هذه المهارات ومن الصعب جداً أن تجد شخص يتقن كل هذه الأمور ولكن الأهم هو أن يكون لديه معرفة عملية واتقان لواحدة منها على الأقل. 

هكر النمو T shape
هكر النمو T shape

 

واخيراً تذكر جيداً أن الإحصائيات وتحليل تفاعل المستخدمين هي أحد أهم الأمور التي يجب التركيز عليها للحصول على قرارات يمكن اتخاذها وتؤدي إلى تحقيق نمو المشروع. 

هنا عرض تقديمي عن الإحصائيات سأخصص له مقال يتحدث عنه إن شاء الله.