جوجل وخصوصياتنا

استحواذ جوجل على الانترنت أصبحت تشكل مخاوف الكثير من المستخدمين من حيث حفظ المعلومات والخصوصية. حيث أصبحت كل تعاملاتنا في الانترنت لها علاقة بجوجل على سبيل المثال:

أنواع الرسائل التي تقوم بإرسالها من خلال بريدك الالكتروني والأشخاص الذين تقوم بمراسلتهم

أنواع الفيديو والمقاطع التي تشاهدها على اليوتيوب

الكلمات التي تبحث عنها في محرك البحث قوقل وماهي اهتماماتك وتوجهاتك

اذا كنت مشترك في خدمة قوقل ادسنس فبالتأكيد قوقل تعرف اسمك الثلاثي ورقم تلفونك وعنوانك

من خلال بحثك في قوقل ماب سيتم التعرف على الأماكن التي تعرفها او تهمك

قوقل تعلم بالمواقع المفضلة لديك اذا كنت تحتفظ بمفضلتك على حسابك في قوقل

قوقل تدخل الأجهزة النقالة بنظام اندرويد ولا نعلم ما قد يتم التعرف عليه من خلال هذا النظام

من متصفح قوقل كروم يتم معرفة الكوكيز ومعلومات دخول مواقع أخرى مشترك فيها

من برنامج بيكاسا يمكن لقوقل مشاهدة كل صورك وألبوماتك

وهناك إشاعات تذكر بأن قوقل ستقوم بشراء موقع تويتر والذي يتم فيه ذكر مستجدات يومك لحظه بلحظة لكي تعلم قوقل بأحداث يومك أول بأول. اعتقد من خلال هذه الأدوات تستطيع قوقل أن تكون قاعدة بيانات عن كل شخص وعمره وصوره واهتماماته وأصدقائه وتفاصيل حياته.

ذكر إيريك سميث المدير التنفيذي لقوقل في مقابلة معه في إحدى القنوات الفضائية أنه إذا كان لديك أمرا ولا تريد أن يعرفه أحد فإنه من المقام الول لايجب عليك تفعله. وهذا تصريح واضح منه بعدم وجود خصوصية لمعلومات المستخدم.

وهذا نص ماقاله:

“I think judgment matters. If you have something that you don’t want anyone to know, maybe you shouldn’t be doing it in the first place. If you really need that kind of privacy, the reality is that search engines — including Google — do retain this information for some time and it’s important, for example, that we are all subject in the United States to the Patriot Act and it is possible that all that information could be made available to the authorities,” said Schmidt.

قرأت منذ فترة عن محاكمة مدونة استرالية لتهجمها على عارضة ازياء كندية ونشر صور مسيئة لها في إحدى تدويناتها وطالب القاضي من قوقل ان تزودهم بمعلومات عن المدونة ومالكتها حيث أن المدونة من ضمن خدمات قوقل بلوجر للتدوين المجاني. وقامت بدورها قوقل بتوفير معلومات مالكة المدونة للمحكمة. وكما ذكر إيريك سميدث انهم سيقدمون أي معلومات للسلطات في حال كان هناك حاجة لمعرفتها.

في النهاية اترككم مع هذا المقطع الطريف عن الخصوصية في خدمات جوجل

5 thoughts on “جوجل وخصوصياتنا”

  1. المشكلة أنه ﻻ يوجد بديل يقدم خدمات بنفس قوة خدمات قوقل ..

    أنا عني .. استعمل الفاير فوكس .. صحيح اني استعمل بريد قوقل .. لكني ﻻ أظن اني استعمل شيئاً آخر يخصهم سوى محرك البحث ..!!

    شكراً لك ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *